بشطبجي: نعتز بدور الإمارات في نشر التسامح بين الشعوب

عبر صبري بشطبجي وزير الدولة للشؤون الخارجية في تونس، رئيس الوفد التونسي المشارك في الدورة الـ 46 لمنظمة التعاون الإسلامي لمجلس وزراء الخارجية، عن اعتزازه بدولة الإمارات لما تمثله من تميز في العالم العربي والإسلامي من خلال مبادراتها ونهجها الذي يركز على التسامح والانفتاح والتضامن بين الشعوب.

مشيرا إلى أن إعلان عام 2019 عاماً للتسامح ليس بالأمر الجديد، فهو يؤكد ما تتميز به الدولة قيادة وشعبا في انفتاحها على الآخر، وتأكيدها على العديد من المعاني، خاصة وأنها احتضنت وما زالت العديد من الفعاليات والمؤتمرات التي تدعم هذه التوجهات.

رؤية حكيمة

وقال الوزير في تصريح لـ«البيان» إن ما يدل على الرؤية الحكيمة لدولة الإمارات أيضا هو احتضانها لهذه الدورة الهامة من تاريخ منظمة التعاون الإسلامي مع مرور 50 عاما على تأسيسها، وهو ليس بالأمر الجديد حيث تعرف الإمارات بأنها عضو فاعل في منظمة التعاون الإسلامي.

وردا على سؤال حول أبرز القضايا التي تناقشها الدورة اليوم في أبوظبي، أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية التونسي أن العالم الإسلامي اليوم أمامه الكثير من التحديات في قضايا مهمة، والتي ينبغي مواجهتها والتصدي لها منها قضايا الإرهاب والأمن وقضايا الشباب والتنمية بشكل عام.

توصيات فاعلة

وقال " نحن نتطلع الى أن تتمكن هذه الدورة من إيجاد توصيات فاعلة في هذه المجالات وليس أفضل من الإمارات التي ترأس المنظمة هذه الدورة حتى تكون هذه التوصيات مطابقة للتطلعات التي لدينا،وقدرة الإمارات على تحقيق العديد من هذه الإنجازات، خاصة وأن الإمارات معروفة بتميزها في العالم العربي والعالم الإسلامي.

وهنأ الوزير الإمارات على التنظيم المميز لفعالية هذه الدورة وحسن الاستقبال، معربا عن أمله بأن تتمكن المنظمة من خلال أعضائها من وضع التصورات والعديد من المقترحات على جدول أعمالها على أرض الواقع لما يعود على شعوب هذه الدول من خير وتعاون مثمر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات