العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    المدير العام للشركة في حوار مع «البيان»:

    «جدارا» الأردنية تتطلع لشراكات وصفقات مع مؤسسات إماراتية

    قال المهندس أيمن مشوقة المدير العام لشركة «جدارا» الأردنية للمعدات والأنظمة الدفاعية، إن الشركة تتطلع من خلال مشاركتها في معرض الدفاع الدولي «آيدكس» لعقد شراكات مع شركات ومؤسسات حكومية من دولة الإمارات، وأيضا شركات من دول مجلس التعاون الخليجي في مقدمتها السعودية.

    وأضاف مشوقة في مقابلة مع «البيان» على هامش فعاليات اليوم الثالث للمعرض أمس، إن «آيدكس» واحد من أهم المعارض في العالم، حيث تحرص الشركة على المشاركة به كل دورة انعقاد، موضحاً أن بداية المشاركة كانت بمساحة 12 مترا وصلت الآن إلى أكثر من 150 مترا نعرض خلالها كافة المنتجات والأنظمة الدفاعية التي ننتجها.

    وأوضح مشوقة أن الشركة لديها 3 منتجات جديدة خلال المعرض وتتطلع أيضا لعقد صفقات ضخمة خلال المعرض، موضحاً أن الشركة قامت في فترات لاحقة بعقد صفقات مع دول مثل الإمارات ومصر وروسيا البيضاء وتونس.

    صاروخ مضاد

    ولفت مشوقة المدير العام لشركة «جدارا» الأردنية للمعدات والأنظمة الدفاعية، إلى أن الشركة تنتج نظامين رئيسيين الأول، هو «أر بي جي 32» المضاد للدبابات وهو محمول وغير موجه وتنتج الشركة منه 60 ألف وحدة سنوياً.

    بينما النظام الثاني هو صاروخ مضاد للدروع وهو محمول وموجه ليزريا وتنتج الشركة منه 2500 سنوياً. كما ستعمل على إنتاج بندقية قناصة «J-9» بمواصفات حديثة ودقة إصابة عالية.

    وأوضح مشوقة أن «جدارا» تسعى لأن تكون واحدة من الشركات الرائدة في مجال الصناعات الدفاعية في المنطقة عبر مواكبة آخر التطورات والمستجدات، موضحاً أن الشركة تميزت منذ تأسيسها في عام 2005 بنموها السريع لتصبح رائدة في إنتاج سلاح «آر بي جي 32»، موضحاً أن الشركة أسست مؤخراً مصنع لإنتاج مناظير «آر بي جي 32» النهارية والليلية لدعم الزبائن بإسناد فني وتقني متكامل.

    بحث وتطوير

    من جانبه، قال المهندس محمد حسين العزام، مدير دائرة التزويد اللوجيستي بشركة «جدارا»، إن الشركة أطلقت مؤخراً نوعاً جديداً من أنظمة الصواريخ الموجهة وهو سلاح موجه متوسط المدى تحت مسمى «ترمينتور» ويستخدم نوعين من الصواريخ الأول ضد الدروع والثاني شديد الانفجار.

    ويستخدم النظام لتدمير الأهداف المدرعة الثقيلة والآليات ذات التدريع الخفيف وكذلك المنشآت الخرسانية لغاية مسافة 2500 متر.وقال عزام إن نظام «ترمينتور» بشكل عام يستخدم من أجل مراقبة ورصد أهداف ساحة المعركة، والكشف البصري للأهداف وتمييزها، سواء كانت دبابة أو مركبات قتالية أو مباني خرسانية أو مشاة، فضلاً عن قياس مسافة الأهداف واختيار نوع السلاح باستخدام وحدة التحكم عن بعد، كما يمكن استخدام النظام في جميع أوقات النهار والليل .

    وفي ضوء الشمس الساطع وفي ظروف ضعف الرؤية والإضاءة المتغيرة بشكل مفاجئ.وذكر عزام أن أول منتج حقق شهرة محلية وعالمية للشركة هو النظام المضاد للدبابات «آر بي جي 32 - نشّـــــاب" الذي تم إدخاله الخدمة في القوات المسلحة الأردنية العربي أولاً كذلك حقق نجاحاً كبيراً في السوق العالمية.

    موضحاً أن من بين ميزات هذا النظام مداه المميز ضمن الصواريخ المحمولة على الكتف قصيرة المدى، كما يتميز بفعاليته العالية ولا يتأثر بالتشويش، ويحتوي على آلية للتفجير الذاتي، كما يستخدم نوعا من المناظير النهارية ويوفر عدة مناظير ليلية ويمكن رمايته من الأماكن شبه المغلقة.

    تسديد بصري

    وبين عزام أن «جدارا» هي شركة مساهمة خاصة تأسست كمشروع مشترك بين مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير «كادبي» والشركة المتخصصة للخدمات الإلكترونية وتعمل على تطوير وإنتاج وبيع الأنظمة المضادة للدبابات قصيرة ومتوسطة المدى، وكذلك أنظمة التسديد البصري الإلكترونية وأنظمة الرؤية الليلية وأنظمة التوجيه والتتبع والرؤية الحرارية لمختلف التطبيقات العسكرية.

    وأضاف عزام أن الشركة لديها مركز للبحث العلمي والتصميم والتطوير الذي يعمل على تطوير أنظمة مضادة للدبابات وأنظمة رؤية بصرية إلكترونية وأنظمة للتوجيه والتتبع مع توفر مختبرات فحص ومجمع صناعي.

    طباعة Email