خالد بن محمد بن زايد خلال حضوره الإطلاق الرسمي لمراكز «تم»:

أبوظبي تسير بخطى متسارعة نحو المستقبل

خالد بن محمد بن زايد خلال زيارة مراكز «تم» | تصوير: محمد الحمادي

شهد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس اللجنة التنفيذية عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الإطلاق الرسمي لمراكز خدمات أبوظبي الحكومية «تم» في إمارة أبوظبي.

وقام سموه بزيارة مركز «تم» في قرية الفرسان الواقعة في مدينة خليفة يرافقه جاسم محمد بوعتابة الزعابي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، والشيخ عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة، وسيف محمد الهاجري رئيس دائرة التنمية الاقتصادية، والدكتورة روضة السعدي مدير عام هيئة الأنظمة والخدمات الذكية، ومديرو العموم من مختلف الجهات الحكومية في الإمارة.

وقال سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد: «تسير إمارة أبوظبي بخطى متسارعة نحو المستقبل وفق تطلعات وتوجهات قيادتنا الرشيدة لتوفير الجيل الجديد من الخدمات الحكومية، إيماناً بأهمية توظيف التكنولوجيا الرقمية باعتبارها أداة لتحقيق رفاهية المجتمع وتعزيز جودة حياة الأفراد، واليوم يسعدنا تحقيق هذه الرؤية على أرض الواقع».

وأكد سموه: «أن إطلاق مراكز «تم» في أبوظبي يمثل مرحلة جديدة من الريادة في تقديم خدمات حكومية مبتكرة تسبق توقعات المتعاملين وتخدم مسار التنمية الشاملة الذي تنتهجه دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

وقال سموه: «سررنا اليوم بافتتاح مراكز «تم»، كمشروع ريادي يعكس الرؤية المستقبلية للإمارة لتعزيز دور التحول الرقمي والعمل الحكومي المشترك في مسيرة إمارة أبوظبي، ويرسخ رؤية ونهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في تقديم أفضل الخدمات الحكومية للمواطنين والمقيمين، وتوفير سبل الراحة كافة لهم، لمواصلة مسيرة التقدم والازدهار، ودفع عجلة التنمية والتطوير إلى الأمام».

مباركة

وأضاف سموه: «نبارك الجهود المبذولة من قبل مؤسساتنا الحكومية لإنجاح عمل هذه المراكز، ونحث الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي على تكثيف هذه الجهود ومسارعة الخطى لضم جميع خدماتها وقنواتها تحت مظلة منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة».

ومن جهته، قال جاسم محمد بوعتابة الزعابي: «حرصت قيادتنا الرشيدة على تسخير الإمكانات كافة التي من شأنها أن تعزز مكانة إمارة أبوظبي بين الحكومات العالمية. واليوم تثبت مؤسساتنا الحكومية في الإمارة أنها موضع ثقة لما وصلت إليه من مستويات متقدمة في طريقة تقديم خدماتها. وتمثل منظومة «تم» نقلة نوعية في طريقة تقديم هذه الخدمات».

ريادة وتميز

ومن جهته قال الشيخ عبدالله آل حامد: «نحتفي بإنجاز جديد يضاف إلى مسيرة حكومة أبوظبي الحافلة بالريادة والتميز، وسعيها الدؤوب في تحقيق النموذج المستقبلي للخدمات الحكومية في إمارة أبوظبي، والذي يتضمن كل القطاعات الحيوية من سكن وتعليم وصحة وترفيه وأسرة وعمل، حيث تقوم حكومة أبوظبي اليوم بمشاركة المجتمع من خلال منصة رقمية واحدة ومركز خدمة موحد يقدمان خدمات متكاملة تلبي احتياجات المتعاملين وترسخ مفهوم الحكومة الذكية وتؤسس لبيئات مجتمعية واقتصادية جاذبة على كافة الصعد».

نقلة نوعية

وبدوره أشاد سيف محمد الهاجري، بمنظومة «تم» وما تمثله من نقلة نوعية تعزز من تنافسية إمارة أبوظبي على المستوى العالمي في قطاع الأعمال، لافتاً إلى أنها توفر الكثير من الوقت والجهد والمال على المستثمرين وتشجع على إقامة الأعمال وجذب الاستثمارات، والعمل على زيادة الفرص الاقتصادية، مما يسهم في ترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة للتنوع الاقتصادي، وحاضنة للرواد ولصناع المستقبل.

ومن جهتها أكدت الدكتورة روضة السعدي مدير عام هيئة الأنظمة والخدمات الذكية: «أن الهيئة تعمل بوتيرة متسارعة وفق رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتعزيز ريادة إمارة أبوظبي في مجال الابتكار التكنولوجي. وتعزيز فكر التركيز على المتعاملين وضرورة وضعهم في صلب العمل الحكومي وضمن أولوياته.

بيئة ملهمة

تمثل مراكز «تم» بيئة عمل ملهمة ومبتكرة توظف التقنيات المتقدمة ليستطيع فيها المتعاملون التواصل والعمل والدراسة وإنجاز مجموعة كاملة من الخدمات الحكومية عبر منصات مخصصة ضمن المبنى والحصول على الدعم اللازم من المختصين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات