خالد بن محمد بن زايد خلال اطلاعه على خطط التطوير في بلدية أبوظبي:

العمل بروح الفريق الواحد يحقّق تطلعات القيادة

خالد بن محمد بن زايد خلال الزيارة التفقدية | وام

اطلع سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس اللجنة التنفيذية عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، على الخطط التطويرية ومنظومة الخدمات في بلدية مدينة أبوظبي خلال زيارة تفقدية قام بها سموه رفقة عدد من كبار مسؤولي حكومة أبوظبي.

وقال سموه: «إن المتابعة المستمرة من قبل القيادة الحكيمة، والدعم الذي تقدمه بأوجه متنوعة، يستدعيان بذل جهود حثيثة من قبل جميع المسؤولين، والعمل ضمن روح الفريق الواحد، لتحقيق تطلعات القيادة، وفي مقدمتها توفير خدمات متطورة ذات جودة عالية لمجتمع الإمارة، بما يليق بسُمعة أبوظبي ومكانتها العالمية المرموقة».

وتفقد سموه غرفة عمليات الرقابة والتفتيش، وقاعة كبار المواطنين، واستمع إلى شرح حول الخدمات التي تقدمها بهدف تعزيز مستويات جودة الخدمات المقدمة للجمهور، كما قام سموه بزيارة قاعة المستقبل، وقاعة خدمات المتعاملين، وإدارة تراخيص البناء.

وترأس سموه اجتماعاً مع عدد من المسؤولين، استمع خلاله إلى شرح حول حزمة الأولويات الاستراتيجية التي تعمل الدائرة والبلديات على تحقيقها، واطلع على أهم النتائج التي تم تحقيقها خلال عام 2018 ومستهدفات العام الحالي 2019، وأنظمة الموارد البشرية بجانب نظام «أدائي» الذي أطلقته الدائرة لتحفيز التميز في الأداء الوظيفي، كما تناول الاجتماع موازنة للعام الحالي والاعتمادات المالية على مستوى الجهات، وأبرز المشاريع التي ستقوم الدائرة والبلديات بتنفيذها خلال العام الجاري. كما تم خلال الاجتماع استعراض نبذة عن مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير»، وشمل المهام الأساسية للمركز، والنتائج الرئيسية التي حققها وأبرز المشاريع التي يعمل على تنفيذها بالشراكة مع القطاع الخاص.

واطلع سموه كذلك خلال الاجتماع على برنامج نفق الصرف الصحي الاستراتيجي الذي قدمته شركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي وكل ما يتصل به من مراحل وخطوات قادمة.

وأكد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد حرص حكومة أبوظبي على تطوير منظومة الخدمات المقدمة لمجتمع الإمارة بشكل دائم، لا سيما فيما يخص الجهات الخدمية التي تتفاعل بشكل مباشر ودائم مع جمهور كبير من المراجعين.

وأشار سموه إلى أهمية التركيز على دعم المحاور الـ 4 لبرنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21» الهادف لتعزيز مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها أبوظبي وتعزيز موقعها الريادي ومكانتها الاقتصادية على الساحتين الإقليمية والدولية، وهي محاور تحفيز الأعمال والاستثمار، وتنمية المجتمع، وتطوير منظومة المعرفة والابتكار، إضافة إلى محور تعزيز نمط الحياة.

وقال فلاح محمد الأحبابي، رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات: «إن زيارة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد تعكس مدى حرص قيادتنا الرشيدة على المتابعة الحثيثة للمشروعات الحيوية التي من شأنها تلبية احتياجات سكان أبوظبي، والتأكيد على أهمية استمرار مسيرة النجاحات التي حققتها الإمارة في مختلف المجالات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات