جمع 700 كيلوغرام نفايات من شواطئ رأس الخيمة

نظمت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، بالتعاون مع مؤسسة إدارة المخلفات في رأس الخيمة، ومجموعة «السفراء الخضر» التطوعية، حملة تطوعية، استهدفت تعزيز الوعي بأهمية الحفاظ على نظافة المناطق العامة في الإمارة، جمعت خلالها 700 كيلوغرام من النفايات من شواطئها، وقامت بتركيب حاويات جديدة على الشاطئ العام، الواقع على الحدود بين إمارتي أم القيوين ورأس الخيمة.

وأوضح هيثم مطر، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة: تتمتع إمارة رأس الخيمة بشواطئ خلابة، ممتدة على طول 64 كيلومتراً، ما يجعلها وجهة مثالية لمحبي البحر والطبيعة «نفتخر بمشاركتنا ودعمنا لهذه المبادرة التطوعية، نظراً لأهميتها في نشر الوعي حول الآثار الدائمة للتلوث البيئي والحياة البحرية، وتشجيع كافة أفراد المجتمع على المحافظة على النظافة العامة في كافة أنحاء الإمارة».

وقالت سونيا ناصر، الرئيس التنفيذي لمؤسسة إدارة المخلفات في رأس الخيمة: «تنطوي حملات التنظيف هذه، على أهمية بالغة، في إطار جهودنا الرامية إلى تعزيز الوعي بضرورة امتناع الجميع عن إلقاء النفايات، لا سيّما في أكثر مناطقنا جمالاً، مثل شاطئ المرجان.

وشهدت الحملة، التي انطلقت في الشاطئ العام بالقرب من جزيرة المرجان، مشاركة 50 متطوعاً من رأس الخيمة، لتعزيز الوعي بأهمية النظافة الخارجية، وتأثيرها في استدامة البيئة».

وقال محمد أحمد الزعابي عضو مجموعة «السفراء الخضر» التطوعية: «من المهم جداً أن يدرك سكاننا وزوارنا، التأثير السلبي لتراكم النفايات في بيئتنا، فعلى سبيل المثال، لا تتسبب نفايات البلاستيك في الإضرار بالأسماك والحياة البحرية فحسب، بل إن القطع البلاستيكية الصغيرة، تؤثر أيضاً في السلسلة الغذائية البحرية وتؤذيها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات