«حوار بنّاء وخطاب بلا عنف» يختتم فعالياته بجامعة السوربون أبوظبي

اختتمت أمس فعاليات مؤتمر «الحِجاج في المجتمع، من أجل حوار بناء وخطاب بلا عنف» بمقر جامعة السوربون أبوظبي، بحضور الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان، وبالتعاون مع مؤسسة «بحر الثقافة» التي ترأسها الشيخة روضة بنت محمد بن خالد آل نهيان.

تناولت المحاور الرئيسية الحِجاج (أي الحوار والنقاش) والفلسفة، الحجاج والاتصال، الحجاج والتاريخ، الحجاج وفن التعليم، الحجاج في اللغات والأدب وشارك في المؤتمر نخبة متميزة من الباحثين وأساتذة الجامعات من دول وتخصصات متعددة وشخصيات بارزة في المجتمع.

تسويق

وقالت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، في الكلمة الرئيسية الأولى للمؤتمر: «عندما نتجول على شبكات التواصل الاجتماعي نشاهد حجم النقاش الذي يحدث يومياً على الصفحات ما بين أنصار لهذه الفكرة أو تلك يسوقون الحجج والبراهين أمام جمهور من الشباب.

وقد تمكن أصحاب الفكر المتطرف، من خلال إدراكهم لقوة الحجاج وآلياته، أن يُغيروا القواعد الأخلاقية والفكرية للشباب الذي لا يمتلك الوعي الكافي والمعرفة لمقارعة الحجج التي يُسوقها أصحاب الفكر المشوه بفضل قوتهم الحجاجية».

وأضافت: «أن نشر الفلسفة والمعرفة بأدوات الحجاج وآلياته بين أفراد المجتمع كافة، أصبح حاجة مُلحة خلال السنوات الأخيرة لتجنب التوغل الكبير للتطرف الفكري بكافة أنواعه وخاصة بين صفوف الشباب. وأجد في مؤتمر «الحجاج والمجتمع: من أجل حوار بنّاء وخطاب بلا عنف» خطوة كبيرة نحو الانفتاح المعرفي على قضايا المجتمع».

حوار

وأكدت الدكتورة فاطمة سعيد الشامسي، نائب المدير للشؤون الإدارية في جامعة السوربون أبوظبي في تصريحات خاصة لـ«البيان» مشاركة 14 متحدثاً متخصصاً بأوراق عمل بحثية خلال 4 جلسات رئيسية على مدار يومين.

وأضافت أن الجلسات تناولت الحجاج كأساس للحوار في المجتمع وكمنهج في الخطاب وناقشت المحاججة بين تفوق الذات والعنف، ودور الحجاج في تكوين المواطن، وأضافت الشامسي أنه تم تخصيص جلسة حول الحجاج في اللغة والأدب بين التنظير والشعر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات