بلغت مساهمتها %45 في الناتج المحلي لدبي

مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع تدعم تأسيس 6000 شركة ناشئة

أكد عبدالباسط الجناحي المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، أن المؤسسة نجحت منذ العام 2002 إلى اليوم في دعم تأسيس 6000 شركة ناشئة.

والتي بلغت مساهمتها 45% في الناتج المحلي للإمارة، معتبراً أن سر نجاح المؤسسة يعود لرؤية القيادة الحكيمة التي تضع شباب الوطن في مقدمة أولوياتها وتوفر لهم كل المقومات للاستثمار وتطوير أفكارهم وتحويلها لمنتجات وخدمات ذات قيمة اقتصادية، فالهيكل الاقتصادي لدولة الإمارات داعم لرواد الأعمال.

جاء ذلك خلال استضافة كليات التقنية العليا في فرعها بدبي، لعبدالباسط الجناحي ضمن حلقة من سلسلة حلقات مبادرة «لقاء» التي أطلقتها الكليات بهدف خلق جيل من رواد ورائدات الأعمال من خلال إتاحة الفرصة للطلبة للقاء شخصيات وطنية رائدة تقدم تجارب ملهمة ومعلومات ثرية للشباب، واتسم اللقاء بالطابع الودي في حوار الجناحي مع نحو «700» طالب وطالبة.

افتتح اللقاء الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا بحضور الدكتورة عائشة عبدالله العميد التنفيذي لبرنامج إدارة أعمال وعدد من أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية، وأكد الدكتور الشامسي أهمية مشاركة عبدالباسط الجناحي الذي يمثل أحد النماذج الخبيرة في عالم ريادة الأعمال.

والتي ستلهم وتوجه طلبة الكليات، مؤكداً على الشراكة بين الكليات ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع، خاصة وأن الكليات تسعى للوصول إلى 5% من خريجيها رواد أعمال بحلول العام 2021.

واستعرض عبدالباسط الجناحي مراحل تأسيس مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والتي جاءت لاستقطاب الشباب لقطاع الأعمال وتذليل العقبات التي يواجهونها، وكيف عملت المؤسسة على تغيير ثقافة الشباب ودفعهم للإقبال على العمل التجاري بأنفسهم متجاوزين حواجز التردد والخوف والخجل.

وذكر الجناحي أن الشباب والفتيات اليوم يتنافسون في مجال ريادة الأعمال وأثبتوا قدرتهم على النجاح. وتحدث الجناحي حول المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي واستثمار هذه التقنيات الحديثة في الترويج والدعاية وتحقيق الأرباح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات