انخفاض الحالات المكتشفة في المراحل المتأخرة لسرطان الرحم إلى 27 %

أكدت آخر إحصاءات دائرة الصحة، الجهة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في أبوظبي، أن نسبة الحالات المكتشفة لسرطان الرحم انخفضت في المراحل المتأخرة إلى 27 %، في حين ازدادت نسبة الحالات المكتشفة في مرحلة ما قبل السرطان إلى 56 %. وتعد هذه المرحلة مبكرة جداً، حيث لا يمكن اكتشافها إلا عن طريق الكشف المبكر.

وأشارت إلى أن تلك النتائج تؤكد فعالية برنامج الفحص المبكر وجدوى التطعيمات والجهود المبذولة من قبل الدائرة والقطاع الصحي لمكافحة مرض سرطان عنق الرحم.

وأكدت دائرة الصحة: «أن هناك أكثر من 100 نوع من فيروس الورم الحُليمي المسبب الرئيس لسرطان عنق الرحم، حيث ارتبطت أنواع محددة من الفيروس ارتباطاً مباشراً بسرطان عنق الرحم، وعليه تم تصنيع التطعيم بأجسام مضادة لهذه الأنواع، وقد أثبتت الدراسات العلمية فعالية التطعيم وأهميته للوقاية من مرض سرطان عنق الرحم الذي يصيب السيدات في عمر مبكر، ما يؤثر على الصحة الإنجابية بشكل مباشر، وقد يؤدي إلى الوفاة في حال اكتشافه في مراحل متأخرة».

وأوضحت أن منظمة الصحة العالمية أصدرت مؤخراً توصيات بإعطاء التطعيم «التُساعي» للفتيات وتطبيق برامج الكشف المبكر عن مرض سرطان عنق الرحم الذي كان للدائرة السبق في تطبيقه في المنطقة بنجاح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات