حرم رئيس مالي: الإمارات نموذج في مساعدة شعوب العالم

قالت كيتا أميناتا ميقا، حرم رئيس دولة مالي، إن دولة الإمارات أصبحت نموذجاً وقدوة في مجال تقديم المساعدات الإنسانية لشتى شعوب العالم، وهي هذا العام قد اتخذت التسامح عنواناً لمسيرتها الإنسانية بتوجيهات قيادتها الرشيدة.

مشيدة بجهود مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية لما تقدمه من دعم وتنفيذ لكثير من الأعمال الإنسانية والإغاثية والإعمار في مناطق مختلفة من أفريقيا، والتي أسهمت بشكل كبير في الارتقاء بحياةٍ أفضل للمحتاجين من خلال إنشاء المشاريع التنموية والإغاثية.

استقبال

جاء ذلك خلال استقبال حرم رئيس دولة مالي، في مقر إقامتها بدبي، وفد مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية برئاسة صالح زاهر صالح مدير المؤسسة، بحضور المستشار الدكتور عبد العزيز ميقا المستشار في ديوان الرئاسة في دولة مالي.

ونقلت كيتا ميقا تحيات وشكر إبراهيم أبوبكر كايتا رئيس مالي إلى راعي المؤسسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على الأعمال الإنسانية التي ظلت تقدمها المؤسسة للمحتاجين حول العالم وبصفة خاصة في أفريقيا في المناطق المتضررة بالكوارث والأزمات حيث عمّ خير المؤسسة كثيراً من شعوب العالم.

علاقات

وقال صالح زاهر صالح مدير المؤسسة إن الزيارة تأتي في ظل العلاقات الأخوية التي تربط الإمارات ودولة مالي.

موضحاً أن الزيارة هدفت للتعرف وتبادل المعلومات حول النظم المتبعة في المؤسسات الخيرية بالدولة في مجال إيصال المساعدات لمستحقيها. واستعرض اللقاء تجارب المؤسسة في مجال العمل الخيري والإنساني وتقديم المساعدات والآلية المتبعة للمؤسسة في تنفيذ المشاريع والأعمال الخيرية التي قامت وتقوم بها المؤسسة في مختلف المناطق.

جهود

وجرى خلال اللقاء تبادل وجهات النظر في مجالات العمل الخيري وسبل دفعه والتركيز على تنسيق الجهود بشأن تقديم المعونات والمساعدات إلى المحتاجين والقيام بزيارات متبادلة بشكل مستمر بهدف تقوية الروابط في تنفيذ الأعمال الخيرية والإنسانية خدمةً للفقراء والمحتاجين.

وفي ختام اللقاء وجهت السيدة الأولى لمالي نيابةً عن رئيس مالي الدعوة للمسؤولين بمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية لزيارة دولة مالي للاطلاع على الأوضاع الراهنة عن قرب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات