مبادرة

«الموارد البشرية والتوطين» و«الصكوك» تطلقان «الادخار العمالي»

أطلقت وزارة الموارد البشرية والتوطين بالشراكة مع «الصكوك الوطنية» مبادرة «الادخار العمالي».

جاء ذلك بموجب مذكرة تفاهم أبرمتها الجهتان خلال حفل نُظّم مؤخراً بديوان الوزارة في دبي بحضور ماهر حمد العوبد، وكيل الوزارة المساعد لشؤون التفتيش، الذي مثل الوزارة بالتوقيع على المذكرة، ومحمد قاسم العلي، الرئيس التنفيذي لشركة «الصكوك الوطنية»، الذي مثل الشركة في التوقيع على المذكرة.

وتستهدف المبادرة أصحاب العمل والعمال والحاصلين على تراخيص تشغيل مراكز الخدمة «توجيه» التي تقدم خدمات التوعية والتوجيه العمالي نيابة عن الوزارة وتحت إشرافها.

وتتضمن المبادرة تقديم منتجات جديدة ومبتكرة وتكافلية للمستهدفين وعوائد مجزية على ادخاراتهم، فضلاً عن إتاحة المجال أمامهم للفوز بجوائز على سحوبات دورية تصل الكبرى منها إلى مليون درهم.

وقال ماهر حمد العوبد إن توقيع المذكرة يأتي في إطار استراتيجية الوزارة الرامية إلى تعزيز شراكاتها مع الجهات الحكومية والخاصة بهدف تعزيز التوازن في علاقة العمل وذلك من خلال تبني وإطلاق المبادرات التي من شأنها دعم أصحاب العمل والعمال، وهو الأمر الذي من شأنه تطوير إنتاجية سوق العمل واستقراره.

وأشار إلى أن المبادرة ستوفر حزمة من المزايا التنافسية إلى جانب عدد من المبادرات المجتمعية، فضلاً عن رعاية حملات توعية للعمال للتأكيد على أهمية الادخار وأثره البالغ على استقرار حياتهم والأوضاع المعيشية لأسرهم.

وأبدى محمد العلي اعتزازه بالشراكة مع وزارة الموارد البشرية والتوطين في إطلاق مبادرة «الادخار العمالي» والتي تأتي في إطار تطوير البرامج والمنتجات المبتكرة التي تعزز من مكانة دولة الإمارات كإحدى أفضل البلدان للعيش والعمل واستثمار المدخرات لتعزيز الاقتصاد الوطني.

وذكر أن من شأن المبادرة مساعدة أصحاب العمل والعمال على وضع خطط سريعة وعملية للحصول على حياة مالية صحية تتمتع بحالة نمو دائم، وهو الأمر الذي يسهم في سعادتهم وبالتالي تعزيز إنتاجيتهم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات