انطلاق حملة الشيخة فاطمة الإنسانية في كاثور الباكستانية

انطلقت حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية في منطقة كاثور الباكستانية لعلاج الأطفال والنساء والمسنين تحت شعار «كلنا أمنا فاطمة»، في مبادرة هي الأولى من نوعها.

وتهدف إلى تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية والجراحية للفقراء تحت إشراف أطباء متطوعين من الإمارات وباكستان، وباستخدام المستشفى الميداني والعيادات المتحركة المجهزة بأفضل التجهيزات الطبية وفق أفضل المعايير العالمية.

ويأتي إطلاق الحملة انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وبتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية؛ بتكثيف المهام الإنسانية في مختلف القرى الباكستانية للتخفيف من معاناة المرضى الفقراء.

حضر انطلاق الحملة وافتتاح مستشفى الشيخة فاطمة الإنساني في محطته الحالية في منطقة كاثور الباكستانية بخيت الرميثي المستشار بقنصلية دولة الإمارات لدى كراتشي، إلى جانب ممثل مفوض مدينة كراتشي، وممثل وزارة الصحة الباكستانية.

وعدد من المسؤولين الباكستانيين، وأعضاء السلك الدبلوماسي، وإدارة حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية في باكستان، وكبار المسؤولين بالحكومة المحلية بمدينة كراتشي، ومن الجمعية الباكستانية الطبية والعديد من الأطباء وجمع من أهالي المنطقة.

وقالت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام: «إن المرحلة الحالية لحملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية في منطقة كاثور الباكستانية نجحت في استقطاب أفضل الكوادر الطبية التطوعية التخصصية الإماراتية الباكستانية، ومكّنتها من خدمة الفقراء من خلال مستشفى ميداني مجهز بأحدث التكنولوجيا التشخيصية والعلاجية، والتي تتضمن وحدات للاستقبال والعيادات والتشخيص بالسونار ووحدة مختبر متكامل.

إضافة إلى صيدلية متكاملة متنقلة تحتوي على جميع الأدوية التي تصرف مجاناً للمرضى الفقراء بغض النظر عن الجنس أو العرق أو اللون أو الدين، وذلك في إطار برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع، وتزامناً مع توجيهات قيادة الدولة الرشيدة بأن يكون عام 2019 عام التسامح، وانطلاقاً من إرث المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه».

وأشاد مسؤولون باكستانيون لدى افتتاح المستشفى بالمساعدات التي تقدمها دولة الإمارات لبلادهم، والتي شملت المجالات كافة، فيما قدم عدد من القائمين على حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية شرحاً عنها، واستعرضوا تفاصيل المشاريع الطبية الإنسانية والتنموية التي تقدمها الإمارات للشعب الباكستاني.

وعقب ذلك، قام بخيت الرميثي المستشار بقنصلية دولة الإمارات لدى كراتشي والحضور بجولة داخل أقسام ومرافق المستشفى الميداني اطلعوا خلالها على مستوى الخدمات وتجهيزات العيادات التخصصية، وأقسام الاستقبال والتصنيف والطوارئ والتشخيص وأقسام القلب والأطفال والنساء والولادة ووحدة العمليات المتنقلة وقسم الطب الوقائي والمختبرات وأقسام الأشعة ووحدة الصيدلية المتنقلة.

وأعرب المرضى الذين استفادوا من الخدمات المجانية للمستشفى الميداني، عن شكرهم وتقديرهم لقيادة الدولة الرشيدة، ولسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية على مكرمتها بإنشاء المستشفى الميداني الذي يخفف عنهم آلامهم ويعالجهم من أمراضهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات