إجراءات

«صحة أبوظبي» تحدّث توصيات فحوصات الكشف المبكر لسرطان عنق الرحم

دعت دائرة الصحة في أبوظبي إلى ضرورة إجراء فحوصات الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم، وذلك وفقاً لتوصيات جديدة حددت أهمية قيام الإناث من عمر 25 إلى 29 عاماً بمسحة عنق الرحم مرة على الأقل كل 3 سنوات.

وأوصت الدائرة الإناث من عمر 30 إلى 65 بالقيام بكل من مسحة عنق الرحم وفحص فيروس الورم الحليمي البشري الذي قامت بإدراجه مؤخراً ضمن فحوصات الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم ليتم إجراؤهما معاً مرة كل 5 سنوات اتباعاً للتوصيات الحديثة لمنظمة الصحة العالمية. ووفقاً لأحدث إحصاءات الدائرة، يحتل سرطان عنق الرحم المرتبة الرابعة من بين أنواع السرطان الأكثر انتشاراً بين الإناث.

وقالت الدكتورة أمنيات الهاجري، مديرة دائرة الصحة العامة في دائرة الصحة أبوظبي: «انطلاقاً من إيماننا الراسخ بأن «الوقاية خير من العلاج» وجزءاً من التزامنا بتحقيق «أبوظبي مجتمع معافى»، قمنا بتحديث معيار الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم اتباعاً للمستجدات العلمية وأحدث التوصيات العالمية، وعليه ندعو أفراد المجتمع ومقدمي الرعاية الصحية إلى الامتثال بها، حيث إن الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم يعد إجراء وقائياً يساعد على اكتشاف التغييرات في الخلايا قبل مرحلة السرطان».

ودعت دائرة الصحة الإناث إلى اتخاذ كل الإجراءات الوقائية للحد من الإصابة بسرطان عنق الرحم الذي يسببه فيروس الورم الحليمي البشري، حيث ترتفع نسبة الإصابة بهذا الفيروس تبعاً لعدد من العوامل، منها التدخين والولادة في سن مبكرة أقل من 17 عاماً والإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة وكذلك استخدام حبوب منع الحمل لـ 5 سنوات أو أكثر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات