أمينة محمد: 5 عوامل تعزز حوارات التنمية المستدامة

أمينة محمد خلال افتتاح منتدى أهداف التنمية المستدامة | من المصدر

شاركت أمينة محمد، نائب الأمين العام للأمم المتحدة حكومات العالم المشاركة في الدورة السابعة للقمة العالمية للحكومات، رؤاها لأهم خمسة عوامل معززة للحوارات حول تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأكدت أمينة محمد خلال كلمتها الافتتاحية لأعمال «منتدى أهداف التنمية المستدامة»، أن من أهم عوامل تعزيز حوار التنمية المستدامة يتمثل في تعزيز الالتزام بمشاركة التجارب والأدوات والتقارير حول مدى التقدم، بما يساعد على تحديد الثغرات، وتسريع وتيرة الخطوات العملية التي تدعم التغيير.

منصات

وأشارت إلى أن على القادة الاستفادة من المنصات العالمية المتاحة، مثل القمة العالمية للحكومات، لتبادل المعرفة والدروس المستفادة، بما في ذلك خلال المنتدى السياسي رفيع المستوى الذي تنظمه الأمم المتحدة في سبتمبر المقبل.

وشددت نائب الأمين العام للأمم المتحدة على الحاجة إلى بذل المزيد من الجهود لبناء مؤسسات حكومية فاعلة وشاملة ومسؤولة تحت قيادة قوية ومنفتحة على التحول والتغيير على المستويات الوطنية والدولية، منوهة بأن ذلك يتجاوز تقديم الخدمات إلى ضمان حصول الناس على التعليم والصحة والمياه والاحتياجات الأساسية.

مسؤولية

وقالت أمينة محمد، إن هناك حاجة لتعزيز الالتزام بدعم حس المسؤولية الوطنية والمبادرة الذاتية لتعزيز جهود تحقيق أهداف الاستدامة، من خلال التنسيق بين القطاعات والمؤسسات الحكومية على جميع المستويات، مدفوعاً بقيادة فعالة تدعم التحول الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.

شراكات

وأكدت الحاجة إلى تعزيز دعم الشراكات المبتكرة خلال مشاركة المجتمع والقطاع الخاص، وتهيئة بيئة تعزز دمج أهداف التنمية المستدامة في المجتمعات والتعليم والشركات.

وقالت أمينة محمد، إن تسخير إمكانات الابتكار والتقنيات الجديدة يساعد في إيجاد حلول للتحديات الملحة، مشيرة إلى أن عام 2019 سيمثل علامة مؤثرة في مسار تحقيق أهداف التنمية المستدامة، لأنه عامٌ للقيادة، والمشاركة المستدامة، والإجراءات المتسارعة والنتائج الملموسة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات