قضاء أبوظبي تحقق نتائج متقدمة عالمياً في «تقنية المعلومات»

حققت دائرة القضاء في أبوظبي، نتائج متقدمة في مقياس درجة نضج تقنية المعلومات بحسب معايير «جارتنر» العالمية، إذ بلغت مستويات تفوق المتوسط العالمي للمؤسسات الحكومية في 12 معياراً، من بينها رؤية الإدارة والاستراتيجية والبنية التحتية والمؤسسية ومنهجية التطوير والتشغيل وإدارة المخاطر وأمن المعلومات وإدارة الخصوصية واستمرارية الأعمال وتحليل البيانات.

وأكد المستشار يوسف سعيد العبري، وكيل دائرة القضاء في أبوظبي، التزام دائرة القضاء انطلاقاً من توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس دائرة القضاء في أبوظبي، بمواصلة الجهود للمحافظة على التميز والريادة، عبر تطبيق أفضل الممارسات واستخدام أحدث التطبيقات التكنولوجية والوسائل التقنية، التي تضمن استمرارية جودة الخدمات المقدمة وفق أرقى المعايير العالمية.

وأشار المستشار العبري، إلى أن استخدام المقاييس العالمية المعتمدة لتقييم الأداء، يوفر فرصة جيدة للحصول على تقييم محايد ومستقل لخطوات تحقيق الأولويات الاستراتيجية وأسلوب الإدارة والتخطيط لتنفيذ المبادرات الهادفة إلى التحسين والتطوير، بما ينعكس على منظومة العمل المتكاملة وتحديثها بشكل متواصل، تماشياً مع التطورات المتلاحقة ولا سيما في الأنظمة التقنية.

ومن جانبه أكد أحمد إبراهيم المرزوقي مدير قطاع المساندة والعمليات الداخلية، أهمية التقييم المحايد للنضج وأسلوب العمل من جهات ذات مصداقية وخبرة، وذلك من أجل الوقوف على أماكن القوة لتعزيزها، وفرص التحسين لاستغلالها.

وأشارت خولة سالم القبيسي، مديرة إدارة تقنية المعلومات في دائرة القضاء، إلى أن مقياس جارتنر، أداة لتحليل درجة نضج تقنية المعلومات في الجهة من خلال 12 مقدرة مختلفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات