تسامح

بلدية أبوظبي توفر مقابر لجميع أتباع الأديان وحرية ممارسة الطقوس

أكد الدكتور سعيد محمد راشد قرواش الرميثي مدير إدارة الصحة العامة في بلدية مدينة أبوظبي أن البلدية وتطبيقاً لمبادئ التسامح والمساواة، التي تنتهجها الإمارات توفر المقابر المناسبة والمخصصة لكل جالية وديانة، وتتيح حرية ممارسة الطقوس الجنائزية الخاصة بكل معتقد وملة، وذلك تأكيداً على احترام الإنسان كونه إنساناً بغض النظر عن ملته ومعتقده ودينه.

وأضاف الرميثي أن خدمات الدفن والجنائز المقدمة من إدارة الصحة العامة إلى غير المسلمين تجسد رؤية القيادة في احترام الشعوب والأديان، وبما يتناسب مع عام التسامح، ومن هذا المنطلق تعد بلدية مدينة أبوظبي السباقة والرائدة في هذا المجال، من خلال ما تم تنفيذه من مبادرات في قسم المقابر التابع لإدارة الصحة العامة من احترام طقوس غير المسلمين في ما يخص شعائر الجنائز، حيث تتوافر لهم حرية ممارسة حقوقهم في دفن موتاهم في المقابر، التي تم تخصيصها لهم تماشياً مع شعائر الدفن المتبعة لكل طائفة أو جماعة، من خلال تشييدها بما يتناسب مع جميع المعتقدات لغير المسلمين.

وأشار الرميثي إلى أن البلدية أولت عناية كبيرة لتوفير مقابر مفتوحة لأصحاب الديانة المسيحية في منطقة بني ياس مع توفير المياه والمظلات المتحركة لأهل المتوفى، إلى جانب تقديم التعازي والمواساة عبر إرسال رسالة إلكترونية من البلدية، تعبيراً عن التضامن والتكافل الاجتماعي بين جميع مكونات وشرائح المجتمع.

وأوضح الرميثي أن البلدية تقدم خدمات الجنازة المجانية، والمحافظة على المرافق وتوفير مستلزمات التطهير وكل أعمال النظافة، بحيث تبقى المقبرة مصونة بهدف الحفاظ على حرمة الموتى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات