رئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة لـ«البيان»:

الإمارات نموذج يُحتذى في تطبيق أهداف التنمية المستدامة

هيلين كلارك

قالت هيلين كلارك، رئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة في تصريحات لـ«البيان» على هامش فعاليات الدورة السابعة للقمة العالمية للحكومات: الإمارات نموذج يحتذى في تطبيق أهداف التنمية المستدامة، مشيرة إلى أن أهداف التنمية المستدامة، الــ 17 التي وضعتها الأمم المتحدة، تشكل رؤية ودعوة عالمية للعمل من أجل القضاء على الفقر وحماية كوكب الأرض وضمان تمتع جميع الشعوب بالسلام والازدهار بحلول عام 2030، وأن تحقيقها يتطلب وجود حكومة تضطلع بدعم حس المسؤولية الوطنية وتعزيز جهود تحقيق هذه الأهداف من خلال رؤية تنموية واضحة ومستدامة.

أجندة

وأضافت: تتميز حكومة الإمارات بأجندة رائدة بخصوص التنمية المستدامة ولديها نظام رصد ومؤشرات ومتابعة لتحقيق أهدافها، وتتميز خطواتها بجدية التطبيق لتحقيق التنمية المستدامة وتحسين الحياة بطريقة مستدامة للأجيال القادمة. وهي توفر مبادئ وغايات واضحة في خططها الوطنية بما يعزز استدامة التنمية.

ريادة

وتابعت: خلال عملي كمديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لمدة 8 سنوات يعتبر الشعب الإماراتي أكثر شعوب العالم وفقاً لعدد السكان، تبرعاً لخدمة العمل الإنساني والدول المحتاجة التي تعاني من الكوارث الطبيعية والحروب، وتعتبر مدينة دبي العالمية للخدمات الإنسانية، واحدة من أكبر وأكثر نقاط الخدمات اللوجستية للمساعدة الإنسانية ازدحاماً في العالم، مشيرة إلى أن الاستجابات الإنسانية تمكن الناس من البقاء على قيد الحياة، والاستجابات الإنمائية تمكن من إعادة بناء الخدمات وسبل العيش والبنية التحتية. وأوضحت أن إحدى أفضل الممارسات في تطبيق أهداف التنمية المستدامة يوجد في اسبانيا، حيث جعلت الحكومة الاسبانية تلك الأهداف ضمن أولويات أجندتها الوطنية، كذلك الأمر بالنسبة للحكومة الألمانية.

تحديات

وذكرت أن أهم التحديات التي تواجه الدول في تطبيق أهداف التنمية المستدامة تتمثل في النزاعات والحروب والكوارث فهذه الدول لا يوجد فيها أمن واستقرار وسلام وبالتالي لا يوجد فيها استدامة، والهدف الأساسي في تحقيق هذه الأهداف وجود حكومة لديها مشروع ورؤية تدعم هذا التوجه كما في دولة الإمارات، وهناك دولة عدة القطاع الحكومي لديها من وزارات وهيئات ومؤسسات يقوم بتنفيذ مشاريع لا تتوافق مع التنمية المستدامة، على سبيل المثال لا الحصر إن الغابات الاستوائية في الأمازون تم اقتطاع أرض منها للمشاريع الخاصة وهذا يؤثر سلباً على تلك الأهداف.

وأشارت إلى أن دولة الإمارات تتميز بأنها دولة سلام وتعايش مع الآخر ولديها مجتمع يسوده الأمن والأمان والاستقرار، فضلاً عن دعم الحكومة للتنمية المستدامة كل ذلك جعل الإمارات تتقدم في تحقيق هذه الأهداف وتعزيز تنافسيتها، وهناك مسارات عدة لتمويل التنمية في الإمارات سواء من الحكومة أو القطاع الخاص والمنظمات غير الربحية.

وأشارت إلى أن دعم خطة عام 2030، يشكل أولوية قصوى بالنسبة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وأن أهداف التنمية المستدامة توفر خطة وجدول أعمال مشتركين لمعالجة بعض التحديات الملحة التي تواجه عالمنا مثل الفقر وتغير المناخ والصراعات، مما يعزز دفع عجلة التقدم والمساعدة في دعم البلدان على طريق التنمية المستدامة، وأن تحقيق أهداف التنمية المستدامة يتطلب شراكة واسعة تجمع الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني والمواطنين على حد سواء بهدف توفير حياة أفضل للأجيال القادمة. كما أن النجاح في تنفيذ أجندة 2030 سينعكس بفوائد طويلة الأمد على الشعوب، وعلى جهود تحقيق السلام والأمن العالمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات