ثاني الزيودي: المبادرات الزراعية الوطنية تعزز التنوّع الغذائي

ثاني الزيودي خلال الجولة | وام

أعرب معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، عن تقديره للدور الفاعل للشركات الزراعية المحلية والمزارع الوطنية، وجهودها في دعم وتعزيز إنتاجية القطاع الزراعي بالدولة، ورفع مساهمتها في تحقيق التنوع الغذائي، مشيراً إلى حرص الوزارة على متابعة أوضاعهم، باعتبار مهنة الزراعة إحدى ركائز الاقتصاد الوطني وجزءاً من استراتيجية الوزارة لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة والأجندة الوطنية المتمثلة برؤية الإمارات 2021.

جاء ذلك خلال جولة ميدانية قام بها معاليه، رافقه خلالها المهندس سيف محمد الشرع وكيل الوزارة المساعد لقطاع المجتمعات المستدامة وسلطان علوان وكيل الوزارة المساعد لقطاع المناطق والمهندس محمد الظنحاني، مدير إدارة الصحة والتنمية الزراعية، لإبراز دور الوزارة في دعم القطاع الزراعي بوصفه الذراع الداعمة لمسيرة التنمية الاقتصادية التي تسير عليها الوزارة، في توجهها نحو تحقيق التنمية المستدامة لتعزيز التنوع الغذائي للأجيال الحالية والقادمة، إضافةً إلى حث المزارعين على تطوير وتنمية أعمالهم عبر الاعتماد على النظم والآليات الحديثة في هذا القطاع بهدف زيادة حصة مساهمتهم في الإمدادات الغذائية المحلية والتركيز على زيادة الإنتاج للأغراض التجارية.

وقام معالي الدكتور ثاني الزيودي والوفد المرافق له خلال الجولة بزيارة مزارع «مدار»، الشركة الناشئة التي تعمل في مجال التقنيات الزراعية بمدينة مصدر في أبوظبي، للاطلاع على حاويات الزراعة المائية، والتي قامت الشركة بتصميمها وتركيبها، حيث تهدف هذه المزارع المائية الصغيرة إلى زراعة وإنتاج أصناف مختلفة من النباتات الورقية على مدار السنة.

وأكّد الدكتور الزيودي أن قطاع الزراعة والتنوع الغذائي يعد من أهم القطاعات التي تعتمد على الابتكار وتوظيف التكنولوجيا والآليات الحديثة في تنميته وضمان استدامته، لذا تدعم الوزارة، ضمن استراتيجيتها ورؤيتها لتحقيق ريادة بيئية لتنمية مستدامة، كافة الجهود المبذولة في هذا المجال.

كما قام معاليه بزيارة مشروع الفيلا المستدامة في مدينة مصدر، المشروع التجريبي المزود بتقنيات لتوفير الطاقة والمياه، والذي يهدف إلى اختبار تجربة العيش من خلال تصميمها الذكي باستخدام حلول كفاءة الطاقة للحد من تأثيرها على البيئة.

وقام معالي وزير التغير المناخي والبيئة بزيارة مزرعة شركة «نبتة» بمنطقة الخوانيج بدبي اطلع خلالها على البيوت الزراعية الصديقة للبيئة التي توفرها الشركة لأفراد المجتمع لاستخدامها في منازلهم لتوفير المساحات الزراعية والماء والطاقة من خلال التقنيات الزراعية المبتكرة والحديثة.

وتفقد الدكتور الزيودي مزرعة المواطن عبد اللطيف البنا في منطقة العوير بدبي للاطلاع على المنتجات الزراعية والحيوانية التي يقوم صاحب المزرعة بإنتاجها عبر استخدام مختلف وسائل الري الحديثة، مستفيداً من الدعم الكبير الذي حصل عليه من وزارة التغير المناخي والبيئة في تقديم الإرشاد والمستلزمات الزراعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات