«الداخلية» تطلق حملتها المرورية الأولى لهذا العام بهدف الحد من الظاهرة

محمد الزفين: 13 % من وفيات الحوادث سببها الانشغال بغير الطريق

محمد الزفين خلال المؤتمر الصحفي / من المصدر

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

أطلقت وزارة الداخلية، ممثلة بالمجلس المروري الاتحادي والإدارة العامة للتنسيق المروري بالوزارة، الحملة المرورية الموحدة الأولى لهذا العام وجاءت تحت شعار «لا تنشغل بغير الطريق»، وذلك بهدف تعزيز السلامة المرورية في الدولة وتوعية أفراد المجتمع حول السلوكيات السلبية والخاطئة التي تشغل بعض السائقين عن القيادة بحذر والمخاطر الناجمة عنها، وقد سببت كما رصدتها الأجهزة المعنية حوادث جسيمة تسببت بوفيات وإصابات وخسائر مادية.

ارتفاع الحوادث

وقال اللواء المستشار محمد سيف الزفين، رئيس مجلس المرور الاتحادي، إن الإحصاءات الصادرة عن التنسيق المروري بوزارة الداخلية أظهرت ارتفاع نسبة الحوادث بسبب انشغال قائد المركبة عن طريقه، موضحاً أن مثل هذه السلوكيات التي تظهر لصاحبها أنها سهلة ومن الممكن القيام بها، هي في حقيقة الأمر قاتلة عند القيادة وخادعة وتتسبب في ثوانٍ معدودة انحراف المركبة بشكل خطير يؤثر على سلامة السائق والمرافقين وسلامة الآخرين من مستخدمي الطريق.

وأوضح في مؤتمر صحفي عقد أمس في الإدارة العامة للمرور بدبي للإعلان تفاصيل حملة «لا تنشغل بغير طريقك» أن الانشغال بغير الطريق أثناء القيادة يعتبر من الأسباب الرئيسية للحوادث المرورية، ويشكل 13% من أسباب الوفيات في الحوادث على طرق الدولة، مشيراً إلى أن التحدث عبر الهاتف بواسطة اليد أو التصفح بالإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي والأكل والشرب واستخدام المكياج واللعب مع الأطفال وأية أمور أخرى من شأنها أن تشتت تركيز السائق وتبعده عن الانتباه على الطريق أثناء القيادة، وتعد مخالفة لقانون السير والمرور وينطبق عليها عقوبة الانشغال بغير الطريق.

مستويات السلامة

وأشار الزفين إلى أن شعار الحملة لم يأتِ من فراغ، فقد أظهرت الإحصاءات الصادرة عن التنسيق المروري بوزارة الداخلية ارتفاع نسبة الحوادث التي تسببت فيها مثل هذه الأمور التي تشغل قائد المركبة عن طريقه.

وأوضح أن الحملة التي تنفذ بمشاركة واسعة من الشركاء الاستراتيجيين من جهات حكومية وخاصة ستتضمن محاضرات وورش عمل وتوزيع بروشورات توعوية تستهدف تعزيز السلامة المرورية من خلال التركيز على الأسباب الرئيسية للانشغال بغير الطريق.

مشاركة فاعلة

ودعا الزفين الجميع بمن فيهم وسائل الإعلام لنشر رسائل الحملة التوعوية المرورية الأولى والتفاعل مع ما تنشره الأجهزة المعنية من أفلام تثقيفية ورسائل سواء في وسائل الإعلام التقليدية أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى إطلاق (هاشتاغ) «وسم» خاص بالحملة بالتعاون مع إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية تحت عنوان «#لا_تنشغل_بغير_الطريق» ليمكن الجمهور من طرح استفساراتهم والمشاركة الفاعلة في الحملة لتحقيق أهدافها المرجوة والتي هي في النهاية مسؤولية مشتركة.

شراكة

من جهته، قال أحمد صالح الهاجري، الرئيس التنفيذي للإسعاف الوطني: «نفخر بشراكتنا ودعمنا لهذه الحملة القيّمة ونسعى إلى تكثيف جهودنا في إنجاحها بما يسهم في الحفاظ على سلامة الجمهور وتحقيق توجيهات ورؤية القيادة الرشيدة في خفض نسب الوفيات من الحوادث المرورية».

حادث

وكانت تعرضت إحدى المسعفات لحادث خطير أثناء القيام بواجبها في إسعاف شخص مُصاب تعرض لحادث مروري في أحد طرقات الشارقة، فتحولت من مسعفة إلى ضحية عندما تعرضت هي نفسها إلى حادث مروري آخر من أحد الأشخاص فور صعودها إلى سيارة الإسعاف التي كانت متمركزة على المسار المخصص لمركبات الطوارئ على جانب الطريق، حيث تفاجأت المسعفة في الوقت الذي دخلت فيه سيارة الإسعاف للعودة إلى مقر عملها بعد استكمالها إسعاف الحالة المصابة، بسيارة يقودها شخص بسرعة كبيرة انحرفت باتجاه سيارة الإسعاف واصطدمت بها واقتلعت أحد أبواب مركبة الإسعاف، ما أدى إلى تعرض المسعفة إلى إصابات بليغة.

واستجابت طواقم الإسعاف الوطني لحادث اصطدام مركبة كانت تقودها طالبة جامعية انشغلت بمذاكرة دروسها أثناء القيادة فتشتت انتباهها واصطدمت بواجهة مبنى إحدى المؤسسات العامة التي تستقبل مئات المراجعين يومياً.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات