نورة الكعبي: شجرة الغاف أفضل رمز للتسامح

نورة الكعبي

أكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة عضو اللجنة الوطنية العليا لعام التسامح: «أن شجرة الغاف أفضل رمز للتسامح، فكما تجمع أجدادنا تحت شجر الغاف وسط الصحراء، نجتمع اليوم لترسيخ التسامح والسلام في وجدان شباب المستقبل، لنرسم لهم طريق التعايش والاستقرار من خلال برامج عمل مستدامة تؤسس لجيل التسامح والمحبة».

وأضافت الكعبي: «الغاف والتسامح مفهومان مرتبطان بقيم الإمارات وموروثها الثقافي والحضاري، وهما إرث مستمد من الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فهو من غرس التسامح والمحبة في نفوس أبنائه، وهو أيضاً من غرس أشجار الغاف في ربوع وطننا».

وأشارت الكعبي إلى أهمية تكاتف الجهود بين جميع المؤسسات الوطنية في الدولة بهدف تنفيذ محاور عام التسامح وتعزيز مكانة دولة الإمارات عاصمة عالمية للتسامح، ووطناً يزخر بالتنوع والتعايش بين أفراد مجتمعه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات