شرطة دبي تُسقط المخالفات المرورية عن السائقين الملتزمين

■ عبدالله المري ومحمد الزفين خلال المؤتمر الصحافي | من المصدر

أطلقت القيادة العامة لشرطة دبي، بمناسبة عام التسامح، مبادرة «تسوية المخالفات المرورية»، وتتيح للسائقين الذين تم تحرير مخالفات مرورية بحقهم عدم دفع تلك المخالفات شريطة الالتزام بقانون السير والمرور.

وعدم ارتكابهم لمخالفات مرورية لمدة عام أو الحصول على خصم 25% من قيمة المخالفة عند التزامهم لمدة 3 أشهر و 50% إذا لم تسجل عليهم مخالفات طيلة 6 أشهر و75% إذا لم يرتكبوا أي مخالفة خلال 9 أشهر.

مستخدمو الطرق

وقال اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي: «إن نظام تسوية المخالفات المرورية دخل حيز التطبيق وستدرس نتائج المبادرة التي تطبق بمناسبة عام التسامح كل 3 أشهر.

وفي حالة انعكاسها كما هو متوقع على مؤشر الحوادث والمخالفات وإسهامها بشكل إيجابي فسيتم النظر في استمرارها أو إجراء تغيرات عليها وفق النتائج المحققة، مشيراً إلى أن هذه المبادرة الفريدة من نوعها تأتي لتشجيع مستخدمي الطرق للالتزام بقوانين السير والمرور بما يحقق سلامتهم وسلامة الآخرين».

وأوضح المري خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في إدارة الإعلام الأمني أن عام التسامح الذي يعد استكمالاً لمبادرات عام زايد، ليس مجرد شعار وعواطف، إنه عام لإعطاء التسامح معاني نظرية وعملية وإنسانية ومجتمعية، وفي الوقت نفسه تطويع للقوانين والأعراف لخدمة البشرية وليس لمجرد محاسبة المخطئين وحسب.

ثقافة الطريق

وأعرب المري عن أمله في أن تسهم هذه المبادرة في حفظ أرواح مستخدمي الطريق بمختلف فئاتهم.

وجعل الطرقات في دبي خالية من الحوادث، بالإضافة إلى تحقيق الرضا والسعادة للجمهور كهدف استراتيجي لحكومة وشرطة دبي، وكذلك تقليل الأعباء المالية على المخالفين، بالإضافة إلى أنها تعتبر تحفيزاً وتسهيلاً لحل مشكلة تراكم المخالفات على كثير من أصحاب المركبات التي تراكمت عليهم مبالغ كبيرة جراء المخالفات، وتمكين ملاك المركبات من تأمينها وتجديد تراخيصها، وكذلك تساهم في تحفيز السائقين على الالتزام بقواعد وقانون السير والمرور.

وأشار القائد العام لشرطة دبي: «أن للمبادرة أبعاداً كثيرة، فهي فرصة كي تعيد ذاتك إلى القوانين الموضوعية تطلعاً لاحترام حياة الآخرين وحياتك، وفرصة كي تدرك أن ثقافة الطريق ثقافة عالمية حضارية على أساسها تقيم الأمم وتبنى المشاريع السياحية والعمرانية والحضارية.

وفرصة كي تبدأ حياتك العملية وعلاقتك اليومية بثقافة وأمن الطريق من جديد عبر مبادرة «تسوية المخالفات المرورية» التي تشمل جميع أنواع المخالفات المرتكبة في إمارة دبي.

مبادرة نوعية

ومن جانبه أشاد اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، مساعد القائد العام لشؤون العمليات بهذه المبادرة النوعية التي تمنح لقوانين السير والمرور أبعاداً جديدة، وتعد فرصة ذهبية لنشر ثقافة مرورية عامة يتبادل فيها الجميع المسؤوليات.

وأكد: «أن المبادرة واضحة لمن هو على استعداد لمراجعة أخطائه والوقوف مع نفسه، فعلى السائقين الالتزام بقانون السير والمرور وعدم ارتكاب مخالفات أخرى طوال العام بحيث يتم خصم قيمة المخالفات المرورية بنسب محددة وبحسب التزام السائق وعدم ارتكابه للمخالفات».

وأضاف اللواء الزفين: «هذه المبادرة تتيح للسائقين تحديد مصيرهم بأنفسهم بمدى التزامهم بالقوانين لتقليل الأعباء المالية عليهم، وذلك انطلاقاً من مبدأ مصيرك بين يديك»، وأوضح الزفين أن المبادرة تقتصر على المركبات المسجلة بأسماء الأفراد، ولا تشمل المركبات المسجلة بأسماء الشركات والمؤسسات ومكاتب تأجير السيارات وشركات النقليات وكذلك الأشخاص الذين يكونون خارج الدولة لأكثر من 3 أشهر متتالية.

وحضر المؤتمر الصحافي العميد سيف مهير المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور، والعقيد فيصل عيسى القاسم، مدير إدارة الإعلام الأمني في الإدارة العامة لإسعاد المجتمع في شرطة دبي، وعدد من الضباط والإعلاميين.

خصومات

تشمل الخصومات مدة حجز المركبة والنقاط السوداء، وتنطبق المبادرة على المخالفة المرورية المرتكبة في إمارة دبي ويستثنى منها مخالفات هيئة الطرق والمواصلات والبلدية، ويبدأ احتساب المدة للمخالفات الجديدة من تاريخ ارتكاب المخالفة المرورية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات