أطلقته هيئة تنمية المجتمع بدبي دعماً للطوائف والديانات

ترخيص شخصيات اعتبارية لدور العبادة

Ⅶ أحمد جلفار

أعلنت هيئة تنمية المجتمع بدبي عن مشروع لترخيص شخصيات اعتبارية لدور العبادة.

وأكد أحمد عبد الكريم جلفار مدير عام هيئة تنمية المجتمع بدبي «أن زيارة قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية إلى الإمارات فرصة حقيقية لتعميق الحوار بين البشر، وتعزيز التعايش السلمي بين الشعوب، في الوقت الذي يظل فيه السلام غاية تتحقق بالتآلف وتقبل الآخر».

وأشار جلفار إلى أن اجتماع البابا فرنسيس مع فضيلة الإمام الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف على أرض الإمارات يرسل رسالة قوية وواضحة بأهمية هذا التلاحم الإنساني وتوحد أتباع الأديان حول ما فيه خير ومصلحة البشرية. وأضاف مدير عام هيئة تنمية المجتمع: «أن الأديان تلعب دوراً جوهرياً في سير البشرية».

ومن ناحيته، كشف الدكتور عمر المثنى المدير التنفيذي لقطاع التراخيص والرقابة في هيئة تنمية المجتمع لـ«البيان»: «أن الهيئة تعكف على مشروع توظيف وترخيص شخصيات اعتبارية لدور العبادة .

وذلك بناء على شروط ومعايير تم وضعها بالتعاون مع الكنائس ودور العبادة ومنح شهادة معتمدة بهدف حمايتها وتجنب سوء استخدامها من خلال ضمان أهلية القائم على أمرها، وخدمة ودعم الطوائف والجاليات المختلفة على أرض دولتنا الحبيبة». ولفت إلى أن إمارة دبي تضم 14 داراً للعبادة تشمل الكنائس والمعابد موزعة على 3 مناطق.

تسهيل

وأضاف قائلاً: إن هيئة تنمية المجتمع هي الجهة المعنية بترخيص دور العبادة علماً بأن كافة الجهات المعنية تشترك في تسهيل وتيسير متطلبات هذه الدور، مؤكداً أنها مصممة على مساحات مناسبة، ومشيراً إلى أن كنيسة الثالوث المقدس في عود ميثا تجسد أبهى صور التسامح، حيث يرتادها جميع الطوائف المسيحية وليس طائفة واحدة وهو أمر نادر الحدوث.

وأفاد بأن الهيئة رخصت 25 نادياً لجاليات مختلفة، في مشهد يعكس صورة التسامح على أرض هذه الدولة، مشيرا إلى أن الشخصية الاعتبارية التي يمنحها الترخيص للمنشأة الأهلية يتيح لها الوصول للشريحة المستهدفة بخدماتها ويعزز من فرص تحقيق أهدافها التنموية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات