جمعية أصدقاء مرضى السرطان تنظم سلسلة برامج توعوية مجتمعية

Ⅶ شعار الحملة العالمية | من المصدر

تنظّم جمعية أصدقاء مرضى السرطان سلسلة من البرامج والأنشطة التوعوية المجتمعية لتوحيد جهود المجتمع في مكافحة السرطان، خلال مشاركتها في الحملة الخليجية الرابعة للتوعية بالسرطان، والحملة العالمية للتوعية بالسرطان، التي أطلقها الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان تحت شعار «هذا أنا وهذا ما سأفعل»، بمناسبة اليوم العالمي للسرطان.

وتأتي الفعاليات التي تنظمها الجمعية، في إمارة الشارقة، والتي تنتهي الخميس المقبل، بهدف تعزيز الوعي بضرورة الكشف المبكر عن السرطان، ضمن مساعي الجمعية الرامية إلى تكثيف الجهود المؤسسية والمجتمعية لإحداث التغيير بما يضمن مستقبل أفضل لعالم خالٍ من السرطان.

وتتضمن الفعاليات حملات توعية على منصات التواصل الاجتماعي بغية إشراك جميع فئات المجتمع في حوارات ونقاشات جادة تسهم في إلهامهم وتحفيزهم على العمل لرفع مستوى الوعي بجميع أنواع السرطانات، حيث شمل برنامج الأنشطة تنظيم ورشة عمل حول الطبخ استهدفت المرضى والناجين من السرطان.

وبمناسبة اليوم العالمي للسرطان، أطلقت الجمعية فيديو «هذا أنا وهذا ما سأفعله» ضم ممثلين حكوميين وطهاة ومؤلفي كتب الأطفال وعاملين في وسائل الإعلام الاجتماعي، من الجنسين، تعهدوا بإشراك الأطفال والبالغين في أنشطة التوعية ونشر الأمل ودعم مرضى السرطان، للتأكيد على مدى قوة أصوات الناس وتأثيرها الإيجابي.

وقالت الدكتورة سوسن الماضي المدير العام لجمعية أصدقاء مرضى السرطان: «يأتي تنظيمنا لهذه الفعاليات تماشياً مع رؤية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، الداعية إلى تضافر كل الجهود المجتمعية والمؤسسية لمحاربة السرطان ورفع مستوى الوعي الصحي بمختلف أنواعه وإبراز أهمية الكشف المبكر عنه، والدور الكبير الذي يؤديه في خفض معدل الوفيات الناجمة عنه».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات