سلطان بن زايد: زيارة تُعمّق أسس الحوار

رحب سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة بزيارة قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية إلى الدولة، لافتاً إلى أن هذه الزيارة تُعمّق أسس الحوار والتسامح الإنساني.

أمل

وأعرب سموه في تصريح بهذه المناسبة عن الأمل في أن تعمّق الزيارة احترام مبادئ التسامح والإخاء الإنساني الذي هو نهج أصيل لدولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها.

وقال إن الحوار المتبادل وفهم الآخر قيم من نهج الإمارات والوالد القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأكد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان أن زيارة البابا ستسهم في ترسيخ الحوار بين الأديان والعمل من أجل تعزيز السلم والسلام والأخوة بين جميع البشر.

روابط

وقال سموه: إن هذه الزيارة التاريخية تكتسب أهمية خاصة في ترسيخ روابط الصداقة والتعاون التي تميزت بها علاقة الإمارات بالفاتيكان بما فيه خير للإنسانية وخدمة السلام العالمي.

وشدد سموه على أن زيارة الحبر الأعظم بما تحمله من معانٍ كبيرة جاءت ضمن جهود الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في دعم وإرساء أسس الحوار والتآخي والتعايش الإنساني في المنطقة والعالم.

وقال سموه: نتشرف بالترحيب بقداسة البابا فرنسيس على أرض الإمارات العربية المتحدة، أرض التسامح والخير والعطاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات