قرقاش: شتان بين من يستضيف حوار المحبة ومن يستضيف الإرهاب

 أكد معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أنه شتان بين من يستضيف مفتي العنف والإرهاب ومن يستضيف حوار المحبة والتواصل.


وكتب معالي الدكتور أنور قرقاش في تغريدات على تويتر، قبيل وصول قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، وشيخ الأزهر فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، إلى دولة الإمارات للمشاركة في مؤتمر «الأخوة الإنسانية» الذي تستضيفه أبوظبي، وفعاليات أخرى لدعم الحوار بين الأديان والثقافات.


وكتب معاليه: «شتان بين من يستضيف مفتي العنف والإرهاب ومن يصدر فتاوي تبرر استهداف المدنيين، ومن يستضيف بابا الفاتيكان وشيخ الأزهر في حوار المحبة والتواصل، المنطقة من خلال الرؤية الإيجابية تعزز موقعها في العالم وتعمّق ارتباطها بالنهج الجامع للإنسانية».


ورحّب معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية «بضيوف الدولة قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وفضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر»، لافتاً إلى أنها «زيارة تحمل قيمة إنسانية عظيمة تضيف بها دولتنا صفحة جديدة في تاريخ التآخي والتسامح بين البشر باختلاف دياناتهم وثقافاتهم».


وأضاف معالي الدكتور أنور قرقاش: «تأتي الزيارة التاريخية لقداسة بابا الكنيسة الكاثوليكية وفضيلة شيخ الأزهر لدولة الإمارات لتؤكد للعالم نهج دولتنا في التسامح والتعايش السلمي، مبادئ راسخة قامت عليها الإمارات منذ قيام الاتحاد، مسترشدين بإرث وممارسة مؤسس دولتنا المغفور له بإذن الله الشيخ زايد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات