زكي نسيبة: الدولة نموذج للتعايش والتلاقي الحضاري

زكي نسيبة

قال معالي زكي أنور نسيبة، وزير دولة: «إن المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية الذي يضم أكثر من 700 ضيف ومرجعية دينية وعلماء ومفكرين من أهل الأديان والعقائد والثقافات المختلفة يسعى إلى تنفيذ برامج عملية تحقق على أرض الواقع التفاهم والتآخي والأخوة بين البشرية جمعاء ونشر قيم التسامح».

وأكد نسيبة، في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات على هامش أعمال المؤتمر العالمي للأخوة: «الإنسانية نهج الإمارات الثابت في نشر قيم التسامح والتعايش والحوار بين الثقافات والعقائد الذي يعزز الدور الرائد لدولة الإمارات نموذجاً للتعايش والتلاقي الحضاري»، ونوه بأن التسامح في الإمارات يمثل ركيزة أساسية ونهجاً أصيلاً في سياسة الدولة المبنية على تقبل الآخر والانفتاح والعيش المشترك.

وأضاف نسيبة: «أن الزيارة التاريخية المشتركة لكل من قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر للإمارات والاجتماع بحكماء المسلمين والأديان الأخرى يسهم في إطلاق عملية إعادة بناء جسور التعارف والتآلف والاحترام بين البشرية جمعاء وترسيخ مفهوم الأخوة الإنسانية بما يعود بالاستقرار والسلام على شعوب العالم».

وأشار إلى أن العالم أصبح في أمسّ الحاجة إلى مثل هذا التآلف بين البشر الذي نشهده اليوم على أرض الإمارات، لتأكيد وحدة الإنسانية والإرادة المشتركة في ترسيخ قيم التسامح والسلام والإخاء والمحبة على مستوى العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات