بالتعاون مع 30 وزارة وهيئة

بدء فعاليات «اليوم العالمي للإنترنت الآمن»

عدد من المشاركين من ممثلي الجهات في صورة تذكارية بعد المؤتمر | من المصدر

أعلن برنامج خليفة للتمكين «أقدر» وبرعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، انطلاق فعاليات «اليوم العالمي للإنترنت الآمن» لاستخدام الإنترنت بشكل أكثر أماناً في الإمارات، والذي جاء تحت شعار «التسامح الرقمي» بالتعاون مع أكثر من 30 وزارة وهيئة اتحادية ومحلية وعدد من المؤسسات الخاصة، وذلك احتفالاً بهذه المناسبة العالمية وتعزيزاً للجهود المبذولة من الأجهزة المعنية في مجال التوعية الإلكترونية.

وعرض برنامج خليفة للتمكين «أقدر» في مؤتمر صحفي عقده أمس في مقر وزارة التسامح في أبوظبي، تفاصيل الفعاليات ومناقشة أهم المبادرات الإماراتية الوطنية في جانب تعزيز أمن الإنترنت والاستفادة القصوى منه وجعله بيئة علم واستفادة بصورة آمنه كلياً، وتم اختيار وزارة التسامح كمكان للإعلان عن هذا الفعاليات ليقدم رسالة أساسية أن التسامح نهج ومسيرة حياة في الإمارات وقيمه أساسية في كافة مضامين المبادرات الوطنية.

شعارات

وتتضمن الفعاليات تحت شعار مفهوم التسامح في العالم الرقمي، شعارات تبث رسائل توعوية تستهدف تعزيز قيم التسامح عبر الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، وتجنب خطاب الكراهية وسلوكيات التمييز والعنصرية وإثارة النعرات الطائفية والدينية، والالتزام بقانون وأحكام الدولة، واحترام خصوصيات الآخرين، والتسامح تجاه ما يصدر من الآخرين والإيجابية في التعامل.

دعم

وأكد عبدالرحمن المنصوري المنسق العام لبرنامج خليفة للتمكين «أقدر» أن البرنامج يحرص على دعم مثل هذه الفعاليات بصورة مستمرة تعزيزاً للعمل الوطني الهادف إلى توفير بيئة افتراضية آمنة، يسبر فيها أبناؤنا العلم وينهلون المعرفة وجديد العلم بصورة إيجابية.

دراسات

وأشار إلى أن الإمارات حلت في المرتبة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط من حيث نسبة أعداد مستخدمي شبكة الإنترنت مقارنة بعدد السكان، حيث بلغت النسبة 99% مقارنة بتعداد السكان بحسب أحدث الدراسات التي أجريت مؤخراً، كما أن نسبة مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بأشكالها المختلفة تبلغ نسبة 100% من عدد مستخدمي الإنترنت.

وأوضح المنصوري أنه بالرغم من الإمكانات الهائلة والاستفادة العظيمة التي تم تحقيقها اعتماداً على التقنيات الحديثة والثورة التقنية في مجال استخدام الإنترنت، إلا أن هناك العديد من المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها مستخدمو الإنترنت.

تعزيز

وتسجل دولة الإمارات أفضل أداء في صد مثل هذه الهجمات وتعزيز أمن المعلومات، نظراً للعديد من الممارسات التي يتم تبنيها ومنها، الاستثمار في برامج الحماية الأمنية والمعلوماتية ومكافحة القرصنة وحماية البيانات وتطبيق أفضل الممارسات والمعايير العالمية في قطاع أمن المعلومات.

وقال عن جهود الأجهزة المعنية في دولة الإمارات في توحيد الجهود التوعوية: جاءت التوجيهات الكريمة من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بإنشاء برنامج خليفة للتمكين «أقدر»، والذي يهدف إلى المشاركة الفاعلة في الجهود التوعوية الوطنية .

توعية

وتحدثت المهندسة غالية المناعي، مديرة إدارة تقنية المعلومات في الاتحاد النسائي العام، عن الدور الذي يقوم به الاتحاد النسائي في تعزيز توعية الأسر في المجالات التقنية انطلاقا من توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، الداعمة الأولى لتعزيز تمكين الأسرة والمرأة الإماراتية.

جهود

وتحدث الدكتور عبدالله المحياس رئيس مجلس إدارة جمعية الحماية من مخاطر الإنترنت عن دور الجمعيات في مجالات التوعية وبالتعاون مع أولياء الأمور نحو تضافر الجهود لتعزيز حماية الأطفال.

وقال عبدالله النعيمي، إن تنظيم هذه الفعاليات وتحت شعار «التسامح الرقمي» يؤكد حرص الإمارات على تعزيز هذا المفهوم المترسخ في البناء الاجتماعي الإماراتي.

نطاق

قال سالم صقر نائب المنسق العام لبرنامج خليفة للتمكين «أقدر»، إن البرنامج عمل على توسيع نطاقه التوعوي من محاضرات وورش توعوية وبرامج ومبادرات ريادية تستهدف تعزيز القيم الوطنية والحضارية بين النشء.وأوضح أن البرنامج نفذ أكثر من ألفي محاضرة وورشة عمل توعوية، استهدفت ما يزيد على 250,000 متدرب استهدفت كافة شرائح المجتمع وقام بعدة مجالس توعوية موجهة لأصحاب الهمم والمرأة والأسرة وأولياء الأمور، وقام بتوفير أكثر من 10,000 قسيمة تدريب المواطنة الرقمية (شهادة سايبر سي 3)، وهي الشهادة الأولى من نوعها في الدولة، والتي تعنى بالتوعية الإلكترونية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات