رئيس الوزراء المصري الأسبق: مؤتمر الأخوة الإنسانية دليل على ريادة الإمارات

أكد المهندس إبراهيم محلب رئيس وزراء مصر الأسبق أن قيم التسامح والتعايش راسخة في دولة الإمارات، ويعد تنظيمها لهذا الحدث العالمي الفريد، وهو المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية دليلاً على المكانة الرائدة، التي تحظى بها على الصعيد العالمي باعتبارها نموذجاً متفرداً للتسامح والتآخي بين جميع المقيمين على أرضها.

وقال في تصريحات على هامش انطلاق أعمال المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية اليوم في أبوظبي: إن دولة الإمارات تعد تجربة متفردة على أرض الواقع للتسامح، مشيراً إلى أن أي زائر يتوافد على الدولة يتلمس قيم التسامح والمحبة والخير الراسخة في هذا الوطن العظيم.

وأشار إلى أن المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية يقدم للعالم أجمع رسالة هامة من دولة الإمارات، تؤكد أهمية تعزيز الحوار بين الأديان وترسيخ قيم الخير والتسامح بين بني البشر أجمعين.

وعن الزيارة التاريخية لقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف إلى دولة الإمارات، أكد محلب أهمية هذه الزيارة التاريخية وما تحمله من رسائل قوية تتعلق بالإنسان العربي، الذي يؤمن بقيم التسامح والتعايش ويدرك أنها من الركائز الأساسية لتحقيق التنمية في المجتمعات.

وتوجه بالشكر إلى دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً على تنظيم هذا المؤتمر العالمي، واستضافة هذا الجمع الكبير من رجال الدين والمثقفين والمسؤولين من مختلف أنحاء العالم من أجل التأكيد على أهمية تعزيز مبادئ الأخوة الإنسانية.

وانطلقت اليوم جلسات عمل المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية في أبوظبي، والتي تناقش محاور عدة تحت عنوان منطلقات الأخوة الإنسانية الداعية إلى إرساء ثقافة السلم وترسيخ مفهوم المواطنة ومواجهة التطرف الديني من منطلقات واقعية لتحقيق الأخوة الإنسانية المنشودة.

كما سيتطرق المؤتمر إلى تحقيق السلام العالمي المبني على أسس الأخوة الإنسانية والتركيز على الدور الكبير المنوط بالمنظمات الدولية والإنسانية في تحمل مسئولياتها الأخلاقية والقانونية، كما سيناقش في يومه الأخير التحديات والفرص التي تواجه الأخوة الإنسانية ودعم المبادرات الداعية لإرساء ثقافة التآخي في مختلف المجتمعات الإنسان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات