الدورة التاسعة للقافلة الوردية تنطلق 23 الجاري

القافلة الوردية تعزز الوعي بسرطان الثدي | أرشيفية

تعقد اللجنة العليا المنظمة لمسيرة فرسان القافلة الوردية، إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان، المعنية بتعزيز الوعي بسرطان الثدي، وبأهمية الكشف المبكر عنه، الأربعاء المقبل، مؤتمراً صحافياً تكشف من خلاله عن كل تفاصيل مسيرة فرسان القافلة التاسعة، التي ستنطلق في 23 فبراير الجاري وتستمر حتى 1 مارس المقبل.

ويشهد المؤتمر الذي يحتضنه فندق البيت بقلب الشارقة، مشاركة مجموعة من الإعلاميين وممثلي الجهات والمؤسسات المعنية الراعية والداعمة، وممثلين عن الكوادر الطبية والفرسان المشاركين في المسيرة التاسعة، وسيتحدث في المؤتمر كل رؤساء لجان المسيرة الذين سيقدمون عرضاً تفصيلياً لمسارات الفرسان والعيادات الطبية، والفعاليات المصاحبة للمسيرة.

يذكر أن القافلة الوردية تنظم في كل عام مسيرة فرسانها بمشاركة أكثر من 150 فارساً وفارسة من مختلف الجنسيات، حيث تجوب المسيرة مناطق الدولة السبع معززةً الوعي بسرطان الثدي، ومقدمةً الفحوص الطبية المجانية للمراجعين من كل فئات المجتمع الإماراتي رجالاً ونساءً، مواطنين ومقيمين، من خلال مسار العيادات الطبية، الذي يضم كل عام أكثر من 30 عيادة ثابتة ومتنقلة، و200 كادر طبي، ونجحت القافلة الوردية خلال الثمانية أعوام الماضية في تحقيق العديد من الإنجازات أبرزها تقديم الفحوص لأكثر من 56 ألف شخص، والتي سجلت 61 حالة تم تحويلها للعلاج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات