أطلقت مشروع موانئ الصيد والرقابة عن بعد بطائرات «الدرون» للمناطق الصناعية

«بيئة رأس الخيمة» تنجز 81424 خدمة للمتعاملين في 2018

سيف الغيص

قدمت هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة 81424 خدمة للمتعاملين والمجتمع مصنفة على 97 خدمة خلال العام 2018، كما أطلقت مشروع موانئ الصيد والرقابة عن بعد والرقابة بواسطة طائرات الدرون على عدد من المناطق الصناعية وغيرها، وجائزة رقابة ناعمة لبيئة مستدامة والتي حصلت على الفئة الذهبية من منظمة الأفكار البريطانية، كأول جهة حكومية برأس الخيمة تسجل مبادرتها بمنظمة الأفكار البريطانية.

وأوضح الدكتور سيف محمد الغيص مدير عام هيئة حماية البيئة والتنمية برأس الخيمة، أن الهيئة رفعت عدد القدرات المؤسسية من 205 قدرات خلال عام 2017 إلى 235 قدرة خلال عام 2018 وبنسبة زيادة بلغت 14.6%، وتطوير الهيكل التنظيمي ليتوافق مع استراتيجية الهيئة الجديدة باستحداث إدارتين وعدد 3 مكاتب و5 أقسام و3 وحدات تحت مكتب التطوير المؤسسي، وإصدار وتجديد وتعديل 7339 تصريحاً بيئياً للمنشآت الصناعية والمهنية إلكترونياً ودون الحاجة لزيارة مقر الهيئة تيسيراً على المستثمرين وضماناً لتحقيق سهولة ممارسة الأعمال.

قطاع الصيد

وأشار إلى أن مشروع الكهوف الاصطناعية البحرية شمل إنزال 973 كهفاً اصطناعياً في 9 مواقع على طول ساحل الإمارة البالغ 64 كيلومتراً مما ساعد في زيادة مخزون الثروة السمكية بالإمارة، والاستفادة من المشروع مستقبلاً لدعم محور السياحة البيئية بالاستثمار في هذه المجسمات الاصطناعية وحالة تنوع الكائنات البحرية بداخلها وحولها ونمو الشعاب المرجانية والاسفنج عليها كمركز جذب سياحي بيئي لهواة الغوص والسياحة البيئية.

وأشار إلى أن الهيئة أصدرت وجددت 1017 رخصة صيد نزهة، بالإضافة لتوفير 1035 مسكناً لعمال قطاع الصيد، ووفرت 1186 مرسى للصيد بموانئ الإمارة، و462 مخزناً لأدوات ومستلزمات الصيادين، بالإضافة لمبادرة «الحصباة» لإسعاد الصيادين والتي تم من خلالها إنجاز وتطوير مركز إسعاد الصيادين بميناء رأس الخيمة، وتطوير العديد من الخدمات الإلكترونية المرتبطة بتراخيص الصيد البحري، وإنشاء مصنعين للثلج و5 ورش لإصلاح قوارب الصيد لتقديم أفضل الخدمات لقطاع الصيد البحري، بالإضافة لنظام ومبادرة الموانئ الخضراء وغرفة العمليات المركزية للرقابة البيئية.

تتبع الصهاريج

وأوضح الغيص، أطلقت الهيئة نظام «طرف» لتتبع صهاريج نقل المواد السائلة بالأقمار الاصطناعية لرصد وتنظيم عملية التخلص من المواد في المواقع المخصصة لها، وإصدار 18 ترخيصاً لاستخدام الآبار الجوفية، و524 شهادة عدم ممانعة لترخيص الصهاريج، و1949 شهادة عدم ممانعة لاستيراد المواد الكيميائية، و236 شهادة عدم ممانعة لتصدير المواد الكيميائية، و29 شهادة عدم ممانعة لنقل الزيوت المستعملة من موانئ رأس الخيمة، كما قامت بإدارة توصيل المياه المحلاة إلى 120 مزرعة لاستخدامها في الري لضمان عدم استنزاف المياه الجوفية في منطقتي الغيل والحمرانية.

استبدال المخالفات

وأوضح الغيص، أطلقت الهيئة مبادرة استبدال قيمة الغرامات والمخالفات البيئية للمنشآت الصناعية والمهنية، وهي الأولى من نوعها وتتمثل في استبدال قيمة الغرامات بزراعة الأشجار المحلية، وذلك ضمن رؤية وتوجهات إمارة رأس الخيمة ودعماً لأهداف الهيئة الاستراتيجية والمتمثلة في خفض البصمة الكربونية وتشجيع كافة أفراد المجتمع على زراعة الأشجار المحلية، في شأن زراعة الأشجار المحلية في المنشآت الصناعية واستبدال الأشجار الدخيلة، وفقاً لآلية تطبيق المبادرة بحد أدنى للمخالفة القابلة للاستبدال بـ1000 درهم للمنشآت الصناعية، و500 درهم للمنشآت المهنية، كما اقتصرت أنواع الأشجار التي ستزرع عبر هذه الآلية على الأشجار المحلية كالسدر والسمر والغاف بجانب الأنواع الأخرى ذات الاحتياج المائي القليل.

رقابة ناعمة

قال الدكتور سيف الغيص: أطلقت الهيئة الرقابة الناعمة لبيئة مستدامة وهي أول مبادرة حكومية بإمارة رأس الخيمة يتم تسجيلها في منظمة الأفكار البريطانية لعام 2018 والتي حصلت على الفئة الذهبية، وتشكيل مجلس أمينات الجائزة العالمية، ومبادرة رقابة بيئية عن بعد والتي أدت إلى ترشيد نفقات ومصروفات الهيئة بقيمة 1.45 مليون درهم.

وأشار إلى أن الهيئة أصدرت 30648 تقريراً عن جودة الهواء في مختلف مناطق رأس الخيمة خاصة حول المناطق الصناعية، وداخل الكسارات ومصانع الأسمنت، وداخل المؤسسات الحكومية والتعليمية والمنازل وغيرها، كما أجرت 568 تحليلاً لعينات من مياه الخزانات والتربة والأسماك من أجل ضمان بيئة صحية إلى جانب قياس البصمة البيئية لأول مرة عن طريق مراقبي الهيئة وباستخدام تطبيق استدامة لعدد 54 منشأة سكنية وصناعية وتجارية وتقييم دراسات تقييم الأثر البيئي لعدد 50 دراسة، ومعالجة 65 شكوى بيئية بنجاح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات