مستشار بابا الكنيسة الكاثوليكية:

الإمارات شريك استراتيجي لترسيخ السلام في العالم

أكد بروليو رودريغيز رئيس أساقفة طليطلة وإسبانيا ومستشار بابا الكنيسة الكاثوليكية أن الزيارة التي يبدأها قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية لدولة الإمارات العربية المتحدة غداً من شأنها الإسهام في ترسيخ قيم السلام والتسامح والتعايش وحوار الأديان والحضارات، موضحاً أن الكنيسة الكاثوليكية تعتبر الإمارات شريكاً استراتيجياً ونموذجاً يحتذى في المنطقة.

وقال رودريغيز بمناسبة الزيارة: إن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد اليوم مثالاً للتعايش والتسامح وساهمت بشكل ملحوظ في تعزيز ونشر مفهومه حول العالم بفضل سياستها القائمة على قيم التسامح والوسطية والاعتدال واحترام الآخر بل وكانت سباقة إلى إصدار تشريعات وقوانين تجرم ازدراء الأديان وتحث على التقارب بين الناس على مختلف انتماءاتهم وأجناسهم وقناعاتهم الدينية.

ونوه بإسهامات دولة الإمارات على صعيد التعايش السلمي بين الدول وصولاً إلى تحقيق هدف الإنسانية في عالم يسوده السلم والأمن والاستقرار والتنمية.

وبخصوص عام التسامح الذي أطلقته دولة الإمارات العربية المتحدة هذا العام أشار بروليو رودريغيز إلى أن التسامح أصبح ضرورة لتعايش الناس وأن الإماراتيين بطبعهم شعب متسامح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات