متابعة المهام الموكلة للفريق التنفيذي لمؤشر «المساعدات الإنمائية»

جانب من الاجتماع | وام

عُقد بمقر وزارة الخارجية والتعاون الدولي في أبوظبي، أمس، الاجتماع الدوري للفريق التنفيذي لمؤشر «نسبة المساعدات الإنمائية الرسمية من الدخل القومي الإجمالي» برئاسة سلطان الشامسي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية،.

واستعرض الشامسي خلال الاجتماع أعمال فرق العمل الفرعية لمتابعة تنفيذ المهام الموكلة للفريق التنفيذي، ومنها فريق الاتصال المعني بالترويج للمشاريع الإنمائية التي تتبناها الدولة وتساهم بها والفريق المعني بالرقابة والتقييم والفريق الثالث لتوحيد نظام توثيق المساعدات الخارجية.

حضر الاجتماع أعضاء الفريق من الجهات المانحة والمؤسسات الإنسانية المعنية، ممثلة بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، وديوان ولي عهد أبوظبي، وصندوق أبوظبي للتنمية، وهيئة الهلال الأحمر، ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، ومؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية الإنسانية، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، وهيئة آل مكتوم الخيرية، ومؤسسة دبي العطاء.

جهود

وأشار الاجتماع إلى الجهود التي بذلتها كافة الجهات الإماراتية المانحة خلال العام 2017، وتحقيق المؤشر الوطني لنسبة المساعدات الإنمائية، والتي توّجت بتصدر دولة الإمارات - للمرة الرابعة في آخر خمس سنوات - الدول الأكثر عطاءً للعام 2017 وفق البيانات والأرقام النهائية التي نشرتها لجنة المساعدات الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية «OECD».

حيث بلغ صافي قيمة المساعدات الإنمائية الرسمية الإماراتية في عام 2017 نحو 14.55 مليار درهم «3.96 مليارات دولار أمريكي» بنسبة 1.03% من الدخل القومي الإجمالي.

كما تناول الاجتماع، مناقشة آليات الانتهاء من حصر وتوثيق بيانات المساعدات الخارجية لعام 2018، ليتم توثيقها مع المنظمات الدولية ذات الصلة، إلى جانب مناقشة أبرز التحديات التي يسعى الفريق إلى إيجاد حلول وطرق مبتكرة لمعالجتها، من خلال العمل المشترك وتكامل الجهود التي تقدمها الإمارات ومؤسساتها التنموية والإنسانية في مجال المساعدات الخارجية، ضمن خطة وطنية شاملة تضمن تحقيق مستهدفات 2021، وتبرز جهود دولة الإمارات في المجال الإنساني عالمياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات