زراعة القوقعة مجاناً لغير القادرين

قانون فحص سمع المواليد بانتظار موافقة «التأمين»

كشف الدكتور حسين عبد الرحمن الرند الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، رئيس مؤتمر الإمارات التاسع لأمراض الأنف والأذن والحنجرة والسمعيات واضطراب التواصل، الذي سيختتم فعالياته اليوم في فندق انتركونتننتال فيستيفال سيتي أن تشريع إلزام المستشفيات الحكومية والخاصة على مستوى الدولة، بإجراء فحص المسح السمعي المبكر للأطفال حديثي الولادة قبل خروجهم من المستشفى لا يزال في عهدة مجلس الوزراء.

اتفاق

وعزا الرند سبب التأخير في اعتماد التشريع إلى عدم الوصول إلى اتفاق مع شركات التأمين لكون التشريع يقضي بأن تدخل كلفة هذا الفحص، ضمن الباقة الأساسية لتكاليف الحمل والولادة دون تحمل أي تكلفة إضافية، لافتاً إلى تكلفة الفحص تجرى في القطاع الخاص مقابل 1000 درهم.

وقال في تصريحات للصحفيين أمس إن الوزارة ستتكفل بإجراء عمليات زراعة القوقعة مجاناً لأي شخص مقيم في الدولة وغير قادر على تحمل تكاليف العملية بغض النظر عن دينه أو عرقه، وذلك ضمن مبادرات عام التسامح 2019 في دولة الإمارات.

تأهيل

وأفاد الرند، أن الوزارة أطلقت العام الماضي مبادرة «ساعدني أسمع» للأشخاص غير المقتدرين على تحمل نفقات هذه العملية والتي تقدر بـ150 ألف درهم وما فوق، إذ تبلغ قيمة الجهاز 100 ألف درهم، بالإضافة إلى أجرة الطبيب وتغطية جلسات تأهيل المريض لاحقاً والتي تختلف من مستشفى لآخر.

مشيراً إلى أنهم أجروا 20 عملية زراعة قوقعة مجانية العام الماضي، فيما تقرر أن يكون عدد العمليات المجانية غير محدود للعام الجاري الذي يرسخ مكانة دولة الإمارات كعاصمة عالمية للتسامح.

انتشار

من جانبه، أكد مدير مركز الملك عبد الله التخصصي للأذن الدكتور عبد الرحمن الحجر أن الإعاقة السمعية هي من أكثر الإعاقات الجسدية انتشاراً في العالم بمعدل طفل من بين كل 1000 مولود.

مشيراً إلى أنه ليس هناك دراسات خاصة بمنطقة الخليج، ولكن التوقعات تشير إلى أن نسبة انتشار الإعاقة السمعية في المنطقة تفوق النسبة العالمية بأضعاف بسبب انتشار زواج الأقارب، إذ يعتبر العامل الوراثي أحد أهم الأسباب لهذه المشكلة الصحية.

وعي

وتابع الحجر، هناك تزايد ملحوظ في عدد الحالات التي يستقبلها المركز جاء نتيجة لزيادة الوعي لدى الناس بضرورة إجراء الكشف المبكر للمواليد الجدد وانتشار زراعة القوقعة.

مشيراً إلى أن 4% من الأطفال أقل من 6 سنوات يعانون من ضعف السمع في المملكة، إذ يبلغ عدد عمليات زراعة القوقعة على مستوى المملكة 500 عملية، منها 300 عملية تجرى في مركز الملك عبد الله التخصصي، وأن 50% من الحالات التي يستقبلها المركز تعاني من ماضٍ صحي تعود للعامل الوراثي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات