انخفاض درجات الحرارة 10 درجات مئوية

الإمارات تتأثر بعاصفة ترابية قادمة من العراق والكويت مساء اليوم

تتأثر أغلب مناطق الدولة خاصة المناطق الغربية والجزر بكتلة ترابية تتحرك حاليا من العراق والكويت ويبدأ تأثيرها على الدولة مساء اليوم الخميس، مع دخول الرياح الشمالية القوية التي تزيد سرعتها عن 40 كيلو متر في الساعة محملة بالغبار والأتربة وتصل سرعتها على البحر 60 كيلومتر في الساعة والتي تعمل على خفض  درجات الحرارة من 8 ـ 10 درجات مئوية.

وأشار المركز الوطني للأرصاد إلى استمرار الأجواء المغبرة اعتبارا من مساء اليوم وغدا "الجمعة" ثم تخف تدريجيا حتى يوم "الاثنين" المقبل مع تحول إتجاه الرياح الشمال.

وحذر المركز الوطني من التعرض للغبار والأتربة العالقة في الجو خاصة مرضى الربو والمصابين بالأمراض الصدرية وضرورة تجنب الخروج في مثل هذه الأجواء أو ارتداء الكمامات الطبية أو باستخدام قماش مبلل على الأنف والفم في حالة الخروج الاضطراري.

كما حذر المركز الوطني بعدم ارتياد البحر أو ممارسة أيه أنشطة بحرية حتى يوم الاثنين المقبل بسبب اضطراب البحر الشديد وارتفاع الموج لأكثر من 10 أقدام في العمق بسبب الرياح القوية.

وعزا المركز الوطني للأرصاد حالة الغبار التي تجتاح دول الخليج إلى وجود امتداد مرتفع جوي سطحي في طبقات الجو العليا على وسط وشمال شبه الجزيرة العربية مصاحب لمنخفض جوى سطحي في طبقات الجو العليا على منطقة الخليج العربي أدى إلى زيادة نشاط الرياح الشمالية الغربية.

وقد شهدت الكويت عاصفة ترابية شديدة، صباح اليوم الخميس، أدت إلى انعدام الرؤية الأفقية في عدد من المناطق مصحوبة برياح شمالية غربية قوية تزيد سرعتها على 70 كيلومترا في الساعة، مع انخفاض ملحوظ في الرؤية الأفقية لأقل من 1000 متر، وانعدامها في بعض المناطق.

يشار إلى أن الإمارات تأثرت في عام 2011 بعاصفة ترابية شديدة نشأت في منطقة جنوب شرق العراق مع حدود الكويت يوم 25مارس 2011، وصلت سرعة الرياح في العراق إلى 90 كيلو مترا ساعة وقد جلبت هذه الرياح الشمالية القوية كمية ضخمة من الغبار لتجتاح الكويت على شكل حائط غباري، ومع استمرار هبوب الرياح الشمالية والشمالية الغربية المحملة بتلك الأتربة فقد وصلت إلى الإمارات يوم 26 مارس 2011 مرورا بمملكة البحرين وقطر والجزء الشرقي من المملكة العربية السعودية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات