«الجليلة للأطفال» يستعد لإطلاق مركز متخصص في «الجينوم»

Ⅶ المركز سيضم مجموعة من المتخصصين بخبرات عالمية | من المصدر

أعلن مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال عن خططه لتقديم خدمات الفحص والاستشارات الجينية خلال الربع الثاني من العام الجاري، وذلك من خلال إطلاق مركز الجينوم الذي يعد منشأة متطورة تتألف من مختبر تشخيصي مجهز بأحدث ما توصل إليه العلم من التقنيات، إضافة إلى عيادة مجهزة بالكامل هي الأولى من نوعها في دولة الإمارات تقدم استشارات جينية ووراثية ذات أهمية جوهرية لدعم المرضى وعائلاتهم.

وسيقدم مختبر علم الجينات في الجليلة للأطفال طيفاً واسعاً من الفحوص والاختبارات للجينات تضاهي تلك المقدمة في أفضل مستشفيات الأطفال العالمية، ما يسهم في التوصل إلى إجابات قد تفسر نطاقاً واسعاً من الأمراض عند الأطفال، وبالتالي الوصول إلى علاجات مصممة خصيصاً لكل حالة.

ومن المنتظر أن يتم اعتماد مختبر علوم الجينات في الجليلة للأطفال من قبل كلية علماء الأمراض الأمريكية، وسيستخدم تقنيات جزيئية عالية التطور وأدوات تحليل سلاسل المعلومات الحيوية، كما سيوفر تفسيراً للبيانات والمخرجات وفقاً لإرشادات الكلية الأمريكية للعلوم الطبية الوراثية والجينومية.

وسيضم مركز الجينوم في الجليلة للأطفال مجموعة من المتخصصين بخبرات عالمية في الاستشارات الوراثية، سيقدمون شروحات مفصلة تهدف إلى تثقيف أخصائيي الصحة العاملين في هذا المجال، وكذلك العائلات حول سبل طلب الفحص الوراثي وتفسير النتائج وتقييم المخاطر والتخطيط الأُسري، إضافة إلى أن المركز سيركز على تقديم هذه الخدمات المتطورة لدعم كل العيادات والخدمات الطبية لمرضى الجليلة للأطفال بشكل خاص.

وقال الدكتور عبدالله الخياط المدير التنفيذي للجليلة للأطفال: «إن مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال منذ إطلاقه وضع نصب عينيه الارتقاء بمستوى الابتكار والتميّز في طب الأطفال في المنطقة هدفاً أساسياً، لافتاً إلى أن مركز الجينوم يمثل واحداً من الأعمدة الأساسية التي تُبنى عليها هذه الاستراتيجية الطموحة، لا سيما مع وجود المعدات عالية التطور والمستوى الرفيع من الأطباء الخبراء الذين سيديرون أعمال المركز، حيث ستساعد بالتأكيد على خفض النفقات التي تتحملها أطراف متعددة داخل دولة الإمارات عند إرسال عينات للفحص خارج الدولة. وبتقديم الخدمات ذاتها هنا سوف نُسهم في توفير الوقت والمال بشكل كبير».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات