التقـى أهالــي مدينـة العـين في قصر المويجعـي التاريخي

محمد بن زايد: خليفة يولي اهتماماً بالتواصل مـــع المواطنين والتعـرّف إلـى أحوالهم

محمد بن زايد خلال لقائه أهالي مدينة العين بحضور طحنون بن محمد وخالد بن زايد ومنصور وهزاع بن طحنون | تصوير: محمد الحمادي وسعيد النيادي

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يولي اهتماماً بالتواصل مع أبناء الوطن والتعرف إلى شؤونهم وأحوالهم.

جاء ذلك خلال لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، عدداً من أهالي مدينة العين في قصر المويجعي التاريخي.

وتبادل سموه وأهالي مدينة العين، بحضور سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، الأحاديث الودية عن قيم التآلف والتلاحم والتواصل الأصيلة التي يتحلى بها مجتمع الإمارات باعتباره أسرة واحدة.

إضافة إلى تقاليده المتوارثة والروابط القوية التي تجمع بين قيادة الدولة وشعبها تحت مظلة محبة الوطن والانتماء إلى ترابه والمحافظة على مكتسباته.

واستحضر سموه والحضور جهود المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وحرصه على تعزيز العادات والتقاليد الإماراتية، والحفاظ على مكونات وأصالة الموروث الشعبي الذي تميزت به الهوية الوطنية الإماراتية، مشيدين بحرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على مواصلة السير على نهج المؤسس من أجل محافظة الأجيال المقبلة على هذه القيم والموروثات الأصيلة.

ولاء

من جانبهم، أعرب الأهالي عن بالغ سرورهم بلقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، معربين عن مشاعر الولاء والمحبة للقيادة الحكيمة، سائلين الله عز وجل أن يديم على وطننا الغالي نعمة الأمن والأمان، ويسبغ على صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، موفور الصحة والعافية ويبقيه ذخراً للوطن، مؤكدين أن هذه اللقاءات تعكس عمق التلاحم والتآلف بين القيادة والشعب والاعتزاز بالانتماء إلى هذا الوطن الغالي.

وتجوّل سموه في المعرض المقام في فناء قصر المويجعي، حيث تعرف من محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة، والقائمين على القصر، إلى محتويات الفعاليات التي تسرد قصة القصر ومن سكنه من أسرة آل نهيان على مدى أربعة أجيال، وتركز بشكل خاص على حياة وإنجازات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

وتتتبع مراحل تعلّم سموه واستعداده المبكر للقيادة، حيث ولد سموه ونشأ في هذا القصر، كما يُقدم المعرض التسلسل الزمني لحياة أفراد العائلة الحاكمة لأبوظبي وعلاقتهم بقصر المويجعي.

وتفقّد سموه البرج الشمالي الغربي الذي قضى فيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، السنوات الأولى من طفولته، حيث يحتوي البرج على 7 غرف.

يشار إلى أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان قد انتقل إلى قصر المويجعي في عام 1946، عندما أصبح ممثلاً للحاكم في مدينة العين، حيث ولد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في القصر بعد سنتين من انتقاله إليه، وقضى سموه شطراً من شبابه في هذا القصر، يتعلم من والده مهارات القيادة، وينهل من مجلسـه منابع الحكمة والشجاعة والمواقــف النبيلة وبذل الخير لأهل وطنــه.

100 عام وقد شُيّد قصر المويجعي التاريخي بمقربة من الواحات منذ نحو 100 عام، وتم بناؤه في السنوات الأولى من القرن العشرين في عهد الشيخ زايد بن خليفة الأول، وكان بناؤه بارزاً على الرغم من بساطته، إذ كان يتميز بهيكله المربع وأبراج الزوايا البارزة وبوابة المدخل الكبيرة.

وكان يستخدم ديواناً للحكم.حضر اللقاء، الشيخ الدكتور منصور بن طحنون بن محمد آل نهيان، والشيخ هزاع بن طحنون بن محمد آل نهيان وكيل ديوان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين، والشيخ ذياب بن طحنون بن محمد آل نهيان، والشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، والشيخ زايد بن طحنون آل نهيان مدير مكتب ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات