وفد الهيئة برئاسة أحمد جلفار يزور المنطقة:

«تنمية المجتمع» في دبي: خطة متكاملة لتمكين أهالي حتا

أحمد جلفار أثناء إلقاء كلمته في حتا | من المصدر

أكد أحمد عبد الكريم جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي، أن الارتقاء بمستوى الخدمات الاجتماعية في منطقة حتا، وتلبية تطلعات أهاليها في هذا المجال يقع على قائمة أولويات هيئة تنمية المجتمع في دبي.

لافتاً إلى أن تنمية القطاع الاجتماعي يجب أن تتواكب بشكل تام مع خطط تنمية وتطوير المنطقة التي وجه بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، والتي تشمل الاقتصاد والسياحة والرياضة، وكل القطاعات الخدمية.

جاء ذلك خلال ترؤسه لوفد هيئة تنمية المجتمع الذي زار منطقة حتا وبحضور الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية وعدد من مسؤولي الجامعة، حيث كان في استقبالهم أهالي حتا ومسؤوليها.

تمكين

وقال جلفار إن الهيئة وضعت خطة متكاملة للتمكين المهني والاجتماعي لأهالي المنطقة بكل فئاتهم، استناداً إلى دراسة شاملة للاحتياجات الاجتماعية للأسر الإماراتية في منطقة حتا أجرتها الهيئة خلال عام 2017، وأوصت بضرورة توفير برامج تمكين مهني ومالي واجتماعي موجهة للشباب من الجنسين وللأسر على حد سواء.

وأوضح أن مركز حتا المجتمعي الذي أعلنت عنه الهيئة في وقت سابق، سيفتتح في غضون شهور قليلة، موفراً بذلك منطلقاً لحزمة من المبادرات والمشاريع تنظم بالتعاون مع الشركاء من مختلف القطاعات، وتنصب في الاحتياجات الأساسية لأهالي المنطقة، وعلى رأسها التعليم والتدريب والتمكين والدمج الاجتماعي.

قدرات

أضاف: «لدينا حزمة من الفعاليات والبرامج الاجتماعية المتكاملة تخاطب كل الفئات العمرية وجميع شرائح المجتمع في حتا سواءً كبار المواطنين والشباب والأطفال أو أولياء الأمور وحتى الوافدين القاطنين في حتا، ونهدف من خلال هذه البرامج إلى بناء قدرات أهالي المنطقة اجتماعياً وإدارياً، وتوعيتهم بحقوق الفئات الأكثر عرضة للضرر كأصحاب الهمم والأطفال ومهارات الدمج والتمكين الاجتماعي لهم، وذلك بشكل موازٍ للبرامج التي تقام في بقية مناطق دبي».

استثمار

وتابع جلفار: «بيّن المسح الاجتماعي الذي أجرته الهيئة في العام 2017 ارتفاعاً في نسبة الأطفال والشباب في حتا مقارنة مع مسح كانت أجرته في العام 2010.

وهو ما يؤكد أهمية استثمار هذه الفئة العمرية المهمة وتوفير التوعية المناسبة والدعم والتمكين الكامل لها لاسيما على صعيد التعليم. وقد بينت الدراسة نفسها عدم إكمال نسبة كبيرة من الشباب للتعليم ما بعد الثانوية خاصة الذكور، ما يفرض علينا توعيتهم بأهمية ذلك وإيجاد حلول ملائمة للتعليم ما بعد الثانوي».

وكانت هيئة تنمية المجتمع في دبي وجامعة حمدان بن محمد الذكية، قد وقعتا خلال العام الماضي اتفاقية تعاون لطرح برامج أكاديمية تخدم أهالي حتا وتساهم ببناء قدراتهم وتزويدهم بالأدوات العلمية اللازمة لقيادة المرحلة المقبلة من التنمية في المنطقة.

تعاون

وقال الدكتور منصور العور: «استلهاماً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، بضرورة تطوير الخدمات في منطقة حتا، وعملاً بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، يأتي هذا التعاون المثمر بين الجامعة وهيئة تنمية المجتمع.

وفي هذا السياق، تقدم الجامعة نموذج التعليم الذكي لتوفير فرص ذكية ومناسبة لتمكين أهالي حتا سواء على مستوى الأفراد أو المؤسسات من بناء قدراتهم العلمية والمهنية بالاستفادة من مجموعة من البرامج الأكاديمية الذكية والمواكبة لمتطلبات سوق العمل في المرحلة المقبلة وحزمة واسعة من برامج التدريب المهني».

وأضاف: «بدأت الجامعة العمل في حتا مطلع الفصل الدراسي السابق خريف 2018، وطرحنا ثلاثة برامج أكاديمية بشكل مبدئي، ومما لا شك فيه أن وجودنا في المنطقة وتواصلنا المباشر مع أهلها خاصة بعد أن ننتقل إلى المقر الدائم في مركز حتا المجتمعي، سيتيح لنا التعرف بشكل أكبر على الاحتياجات العلمية.

كما سيوفر للمؤسسات من كل القطاعات التي تعمل ضمن الخطة التطويرية لمنطقة حتا سواء السياحية أو الرياضية أو غيرها، إمكانية الحصول على تدريب مهني متخصص للموارد البشرية التي ستتولى تشغيل مشاريعهم من أهالي المنطقة».

تدريب

وشملت زيارة وفد هيئة تنمية المجتمع إلى حتا استعراضاً لأبرز برامج التمكين المهني والمالي التي ستطرحها الهيئة خلال العام الجاري، والتي ستتضمن دورات في التدريب المهني وبرامج ترويج ودعم للأسر المنتجة وبرامج مهنية متخصصة يمكنها تزويد الشباب الباحثين عن العمل بمهارات مناسبة لدخول سوق العمل في حتا مثل دورة المرشد السياحي.

وخلال الزيارة، كرّم مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع في دبي وضمن مبادرة «درع المجتمع»، كلاً من شادية خلفان خصيف، من مركز شرطة حتا «شرطة دبي»، وحجي حسن غزوان البدواوي، من منفذ حتا الحدودي، الإدارة العامة للجنسية والإقامة، وخالد عبدالله البدواوي، وهو موظف متقاعد، تكريماً لجهودهم الكبيرة في خدمة المجتمع ومساعدة أهالي المنطقة وزائريها.

كما زار وفد الهيئة كلاً من مركز الشيخة ميثا للاحتياجات الخاصة، ومستشفى حتا ومركز شرطة حتا.

وبحث أوجه التعاون المختلفة في خدمة مختلف شرائح المجتمع على رأسهم أصحاب الهمم وكبار المواطنين، وزار الوفد برئاسة أحمد جلفار، مركز حتا المجتمعي الذي يتوقع أن يتم الانتهاء منه وتسليمه في أقرب وقت ممكن بعد انتهاء أعمال الإنشاء فيه، ويجري العمل حالياً على تجهيزه ليتم افتتاحه في غضون أشهر قليلة، حيث اطلع على سير العمل ومراحل الإنجاز المتوقعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات