المنصوري لـ«البيان» عقب افتتاح مركزين في «أم هرير» و«المطينة»:

محاكم دبي تدرس تسجيل الدعاوى غير العمالية في «عضيد»

طارش المنصوري يطلع على الخدمات التي يقدمها المركز | من المصدر

افتتحت محاكم دبي، أمس، مركزي عضيد في منطقة أم هرير والمطينة، سعياً منها لدعم التوجهات الرامية إلى تقليل عدد المراجعين للمبنى الرئيسي.

وتوفير خدماتها في مختلف مناطق الإمارة. وقال طارش المنصوري، المدير العام لمحاكم دبي، لـ«البيان» على هامش الافتتاح، إن هناك نية لدى محاكم دبي لتقديم خدمات تسجيل الدعاوى غير العمالية في مراكز العضيد، مثل المدنية والعقارية، والاستعلام، عنها، تسهيلاً للمتقاضين.

واختصاراً للوقت والجهد عليهم عوضاً عن التوجه إلى المبنى المقر الرئيسي للمحاكم التي ستنتهي هذا العام من افتتاح جميع مراكز العضيد التي تقدم خدمات قضائية وقانونية بإدارة القطاع الخاص، نيابة عن المحاكم، ولكن تحت إشرافها ومتابعتها.

وأكد المنصوري أن مركز العضيد الجديد في شارع المطينة، سيخدم شريحة كبيرة من المتقاضين، نتيجة موقعه الاستراتيجي والحيوي، وأوضح أن زمن إنجاز تسجيل الدعوى في مراكز العضيد هو 27 دقيقة مقابل 12 دقيقة للاستعلام عنها.

وقال: «تندرج مراكز العضيد ضمن الشركات التعاونية للمواطنين في مجالات الصحة والتعليم والغذاء وغيرها.

والتي أشار إليها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في «وثيقة الخمسين»، التي تتضمن 9 بنود تضم جوانب من رؤية سموه لمدينة دبي المستقبل والحياة التي يتمناها لكل من يعيش في مجتمعها؛ إذ يعتبر برنامجاً طويل الأمد، هدفه مضاعفة دخل المواطنين، وتحسين جودة بعض الخدمات".

سعادة

وأضاف: «يعتبر المركز من المراكز المعتمدة لدى محاكم دبي، إذ يقدم خدمات قضائية محددة في أماكن يسهل الوصول إليها، لتحقيق سعادة المتعاملين، وبما يتواءم مع معايير الخدمة المتميزة، والأنظمة المتطورة في تقديم الخدمة ويحقق معه الأولوية الاستراتيجية المتمثلة في تعزيز فاعلية وكفاءة التقاضي، وضمان سهولة الوصول الشامل إلى الخدمات».

تميز

وتابع المنصوري: «ينسجم هذا التوجّه مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتقديم أفضل الخدمات للجمهور وإسعادهم وتسهيل أمورهم، من خلال عدة ممارسات بما فيها توفير مراكز خدمة للمتعاملين تواكب أهم المعايير الحكومية لتسهيل إنجاز معاملاتهم لتعكس معها الصورة الحضارية للدولة»، مشدداً على أهمية مضاعفة الجهود لمواصلة التميز في الأداء والارتقاء بجودة الخدمات.

خدمات ناجحة

ومن جانبه أشار محمد العبيدلي، المدير التنفيذي لقطاع الدعاوى، إلى نجاح برامج تقديم الخدمة في ظل متابعة لصيقة لأدائها في تقديم الخدمات بصورة أسرع، وتقليص وقت المراجعين.

حيث قلّ زمن الانتظار، وأصبحت المراكز شبه خالية من المراجعين؛ نظراً للسرعة والتنافسية التي باتت تتميز بها المراكز، فأصبح المتعامل ينجز معاملاته في مكان واحد بعد أن كان يقطع مسافات طويلة لزيارة كل مركز على حدة، وهذا ما يسهم في تقليل عدد المراجعين لمحاكم دبي.

متابعة

أوضح عبدالله الريس، مدير إدارة إسعاد المتعاملين والمشرف العام لمراكز العضيد أن المركز يخضع لإشراف محاكم دبي ورقابتها من خلال اللجنة المعنية، التي سوف تقوم بالدور الرقابي عليها من جميع النواحي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات