آليات ذاتية القيادة لتنظيف الشوارع في الشارقة

طرحت «تنظيف»، التابعة لشركة الشارقة للبيئة «بيئة»، أول آلة كهربائية ذاتية القيادة لتنظيف الشوارع في المنطقة، كجزء من برنامج توسعة أسطولها الشامل، وإضافة المزيد من تقنيات الجيل القادم من مركبات جمع النفايات.

وتعمل هذه المركبة أكثر من 10 ساعات متواصلة في المناطق السكنية والصناعية، وتتميّز بخلوّها من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، وتعمل من خلال جهاز استشعار، ولا تُصدر الكثير من الضجيج عند تشغيلها، وإضافةً إلى قدرة النظام الذاتي على جعل مهام عامل النظافة أكثر راحة وسهولة، تعمل أجهزة السلامة التي تم تزويد المكنسة الكهربائية بها على استكشاف الحواجز وتجنّب الأشخاص، بما يضمن السلامة التامة، ليس للعامل فقط، بل للمناطق الحضرية التي تعمل فيها.

وتتيح هذه الآلة لفرد واحد من فريق العمل تغطية مساحات شاسعة بسلامة وكفاءة مما يوفر الوقت والجهد.

وتأتي المركبة الكهربائية الجديدة لتكمل الأسطول المتقدم الذي يضم مركبات صديقة للبيئة ومركبات الذكاء الاصطناعي المتكاملة التي تتبنى نظاماً مميّزاً لإدارة المسار، وفي أوائل العام الجاري باتت «بيئة» أول شركة في الشرق الأوسط تبادر إلى طلب شاحنات «سمي» الكهربائية من شركة «تسلا».

وتُعد هذه الآلة الذاتية التحكم أول مكنسة كهربائية لكنس المخلفات تعمل بنظام مبتكر يختلف بالكامل عن المكانس الكهربائية الذاتية الدفع المستخدمة في المناطق الحضرية، ويفوقها بمراحل من حيث الكفاءة والسرعة والفعالية، وإضافةً إلى القدرة على تعليم هذا النظام الذاتي للتعرف إلى عامل التنظيف ومتابعته تلقائياً طوال اليوم أثناء مهام التنظيف بوسط المدينة، يتيح النظام لعامل النظافة التفرغ للتركيز على مهمته الأساسية في التنظيف دون الانشغال بمهام أخرى، وتنفيذ عمله بانسيابية ودون توقف.

وقال خالد الحريمل الرئيس التنفيذي لمجموعة "بيئة": تتميّز رؤية "بيئة" لريادة أسلوب الحياة المستدامة بكونها رؤية بعيدة المدى وذات توجه مستقبلي وتحتاج نظراً لطبيعتها التوسعية إلى حلول متقدمة تؤدي إلى إحداث تأثير ملموس لكافة الجهات المعنية، وتتمثل استراتيجيتنا في ضمان توفير تكنولوجيا حديثة ومبتكرة لتعزيز الكفاءة وتحقيق النتائج المرجوة من قبل الشركاء والسكان. الشارقة - وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات