أول ضابطين مواطنين يحصلان على ماجستير في «مكافحة جرائم الطابعات ثلاثية الأبعاد»

أحمد المنصوري

أكد اللواء الدكتور أحمد عيد المنصوري، مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، حصول أول ضابطين مهندسين مواطنين في شرطة دبي على رسالتي ماجستير متخصصتين في مجال مكافحة جرائم الطابعات ثلاثية الأبعاد، على مستوى الدولة.

وذلك بعد ابتعاثهما من قبل القيادة العامة لشرطة دبي إلى المملكة المتحدة من أجل دراسة هذا التخصص العلمي المهم ومواكبته في مجال العمل الشرطي. وأكد اللواء أحمد عيد المنصوري أن الضابطين يعتبران أول مهندسين على مستوى الدولة يحصلان على درجة الماجستير في مكافحة الجرائم ثلاثية الأبعاد.

مشيراً إلى أن شرطة دبي ابتعثتهما واختارتهما لدراسة هذا التخصص العلمي المهم في إطار حرصها الدائم على أن تكون سباقة ومستشرفة للمستقبل في مختلف التخصصات العلمية الحديثة.

أبحاث

وبين اللواء المنصوري أن المهندسين هما المهندس الملازم ثاني محمد خالد عبد الرحيم الذي أعد رسالة ماجستير علمية متخصصة حول «طباعة السلاح بنظام الطابعات ثلاثية الأبعاد» تتضمن أبحاثاً حول كيفية استخدام علم الطباعة ثلاثية الأبعاد في طباعة السلاح وكيفية دعم العمل الشرطي في مكافحة الجرائم المتعلقة بها من خلال توفير الأدلة المادية للتحقيقات وتقديمها إلى العدالة.

فيما أعد المهندس الملازم ثاني، أحمد محمد الكندي رسالة ماجستير متخصصة حول استخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد في «طباعة البصمات» وإمكانية استغلال البصمات المطبوعة في تنفيذ جرائم وكيفية مكافحتها وتوفير الأدلة المادية حولها للجهات القضائية والشرطية.

ولفت اللواء المنصوري إلى أن الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة تعتبر مؤسسة علمية متكاملة بما تضمه من تخصصات علمية في مختلف المجالات، وتحرص دائماً على رفد هذه التخصصات بمختلف الكوادر التخصصية وخاصة في العلوم الحديثة والنادرة منها، لذلك كانت مستشرفة للمستقبل وابتعثت الطالبين لدراسة الجرائم المتعلقة بالطابعات ثلاثية الأبعاد لتكون بذلك سباقة على مستوى الدولة في دراسة هذا العلم.

وحول رسالته، قال الملازم ثاني محمد خالد عبد الرحيم: وجدت خلال عملي في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة دعماً كبيراً وتحفيزاً منقطع النظير على المضي قدماً في دراستي وابتعثتني القيادة العامة لشرطة دبي إلى جامعة درابي في المملكة المتحدة للحصول على درجة الماجستير في مجال الطابعات ثلاثية الأبعاد.

والتي باتت من التخصصات العلمية الهامة مستقبلاً والتي يجب مواكبتها في مجال الأدلة الجنائية والعمل الشرطي.

طباعة البصمات

أما الملازم ثاني أحمد محمد الكندي، فأكد أن دراسته كانت أيضاً في جامعة درابي بدعم من القيادة العامة لشرطة دبي.

مشيراً إلى أن رسالة الماجستير التي تقدم بها كانت متخصصة باستخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد بـ«طباعة البصمات» وإمكانية استغلال تطور الطابعات ثلاثية الأبعاد في ارتكاب جرائم، مبيناً أنه أجرى مجموعة من الاختبارات على طباعة البصمة ومدى مطابقتها مع البصمات الأصلية للعينات التي تعامل معها وأجرى مقارنات دقيقة حولها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات