«سلطة دبي الملاحية» تختتم «التوعية بالسلامة البحرية» بمشاركة 250 صياداً

Ⅶ خميس ولد غميل

اختتمت «سلطة مدينة دبي الملاحية» مؤخراً «حملة توعية السلامة البحرية» الموجهة لتعزيز وعي مجتمع الصيد بالسبل الضامنة لأعلى مستويات السلامة البحرية على الوسائل البحرية المخصصة لصيد الأسماك.

وذلك في إطار الجهود الحثيثة لتنظيم وتطوير وتعزيز كافة مكونات التجمع البحري في إمارة دبي لبناء قطاع آمن ومتجدد ومستدام يدعم مسار التنويع والنمو والاقتصادي.

وشهدت الحملة، التي أقيمت في «ميناء الصيادين 3» في أم سقيم بدبي، استجابة إيجابية ومشاركة واسعة من 250 صياداً للتعرف على أفضل الممارسات المعتمدة عالمياً لتحقيق التكامل بين الاستدامة والملاحة الآمنة، عبر سلسلة من المحاضرات التوعوية والبرامج التدريبية باللغتين العربية والتاميلية.

وأوضح الكابتن خميس ولد غميل، مدير إدارة حركة المرور البحري في «سلطة مدينة دبي الملاحية»، بأنّ الحملة التوعوية الأخيرة تمثل استكمالاً حقيقياً لمسيرة الإنجاز التي تقودها السلطة البحرية على صعيد إرساء دعائم متينة للحفاظ على السلامة البحرية، التي تمثل مرتكزاً أساسياً وقيمة جوهرية في إطار السعي الحثيث لتعزيز المقوّمات التنافسية للقطاع البحري وإعلاء شأن دبي كلاعب رئيسي ومحوري في الصناعة البحرية الإقليمية والعالمية، لافتاً إلى أنّها دفعة قوية باتجاه تنظيم وتعزيز قطاع الصيد البحري الذي يكتسب أهمية استراتيجية باعتباره جزءاً لا يتجزأ من الموروث الحضاري والثقافي والتراثي لدولة الإمارات.

وأضاف ولد غميل: شهدت الحملة التوعوية حضورا واسعا من مجتمع الصيادين، الذي حظي بفرصة الاطلاع على أفضل الممارسات الضامنة لإدارة عمليات الصيد بما يتواءم وأعلى المعايير البحرية المتعارف عليها محلياً وعالمياً، بما يخدم تطلعاتنا المتمحورة حول خلق بيئة بحرية أكثر سلامةً وتنافسية وجاذبية. أقيمت الحملة التوعوية بإشراف كبار المسؤولين والمديرين في «سلطة مدينة دبي الملاحية»، وعلى رأسهم الكابتن خميس ولد غميل، مدير إدارة حركة المرور البحري؛ ومحمد خليفة آل حريز، مدير الممرات المائية في إدارة حركة المرور البحرية؛ والكابتن سعيد غلام، مفتش بحري؛ إلى جانب كل من المهندس شيخ خالد إبراهيم ويونس محمد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات