تستولي على أكثر من 700 ألف درهم بإجازات مرضية مزوّرة

حوّلت امرأة عربية ملفات التقارير الطبية المزورة التي تحصلت عليها إلى مورد مالي غير مشروع، نجحت من خلالها على مدى أكثر من 3 سنوات في الاستيلاء على مبالغ مالية، تجاوزت 700 ألف درهم، من دون وجه حق.

الواقعة التي نظرتها محكمة استئناف أبوظبي في جلستها المنعقدة أمس، بدأت تفاصيلها بإحالة جهة عمل محلية، ممثلة في إدارة الشؤون القانونية، موظفة تعمل لديها إلى الجهات المختصة، بعد أن شرعت أقسام المتابعة بجهة العمل في التحقيق في السبب الرئيسي لتزايد حالات غياب الموظفة عن عملها بذريعة حالة المرض.

إذ تبين أن الموظفة واظبت على مدى أكثر من 3 سنوات على افتعال مرضها للحصول على تقارير طبية مزورة، حصلت على إثرها على إجازات مرضية براتب والذي يعتبر أحد وجوه الفساد الوظيفي، حيث كلفت الجهة الشاكية مبالغ باهظة مهدرة وصلت إلى أكثر من 700 ألف درهم، فضلاً عن تعطل مصالح المراجعين والقطاعات التي ترتبط أعمالها بهذه الموظفة.

وأنكرت المتهمة جميع الاتهامات المسندة إليها، مطالبة من هيئة المحكمة تكفيلها بأي ضمان، كونها لديها طفلة تبلغ من العمر 9 سنوات، بينما طالبة المحامية الحاضرة معها أجلاً للدفاع ليقرر قاضي المحكمة تأجيل القضية إلى 5 فبراير المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات