ملتقى في الشارقة يطالب بربط خدمات حماية الطفل بمنظومة شاملة بالدولة

خلال فعاليات ملتقى الشارقة لحماية الطفولة | من المصدر

طالب مشاركون في ملتقى الشارقة الأول لحماية الطفولة، الذي نظمته شبكة الشارقة لحماية الطفولة، بالتعاون مع مكتب الشارقة صديقة للطفل، بربط خدمات الحماية الخاصة بالطفل وفق منظومة شاملة، وتعزيز آليات التنسيق بين الجهات المسؤولة.

مؤكدين على ضرورة تضافر جهود المؤسسات العاملة في قطاع الطفل بالدولة لنشر الوعي بين أفراد المجتمع للمحافظة على سلامة الأطفال.

وقال نائب رئيس مجلس أمناء شبكة الشارقة لحماية الطفولة المحامي إبراهيم الحوسني إن هدف الملتقى تسليط الضوء على تجارب المؤسسات العاملة في حماية الطفل في الدولة، وإبراز دورها، وتوفير نقطة التقاء للمؤسسات العاملة في مجال حماية الطفل، بالإضافة إلى عرض أفضل الممارسات والتجارب في مجال الطفل وحمايته.

ومن جانبها، قالت المدير التنفيذي لمكتب الشارقة صديقة للطفل، الدكتورة حصة الغزال، إن طرح ومناقشة تجارب المؤسسات العاملة في مجال الطفولة، يسهم في فتح المجال للحوار، وإيجاد الحلول والمشاريع الخاصة بالأطفال واليافعين التي ترتقي به وتؤمن له مستقبلاً أفضل.

وقالت الاستشارية في «الحقوق العالمية للأطفال»، الدكتورة جيرسون لانسدون، إن الأطفال يجب أن يكون لهم صوت كأفراد وكدائرة انتخابية، ويجب أن تؤخذ آراء الأطفال على محمل الجد.

وتناولت الجلسة العلمية الأولى التي حملت عنوان تكامل الأدوار بين مؤسسات حماية الطفل في إمارة الشارقة، أربعة محاور، وجاء المحور الأمني، بعنوان آليات تنفيذ قوانين حماية الطفل في شرطة الشارقة.

حيث أشار قائد عام شرطة الشارقة اللواء سيف الزري، إلى مقولة لصاحب السمو حاكم الشارقة، «الطفل هو إنسان المستقبل، ومنه تبدأ صناعة أثمن رأس مال»، وفي المحور الاجتماعي، حول جهود المؤسسات الاجتماعية من أجل حماية الطفل، تحدثت رئيس دائرة الخدمات الاجتماعية، عفاف المري، عن دور ومكانة وجهود الدائرة في حماية الطفل عموماً، وتطرقت إلى خدمات وأدوات حماية الطفولة الاجتماعية.

وتطرق مسؤول السياسات الاجتماعية في مكتب اليونيسيف لدول الخليج العربية، عصام علي، في المحور الحقوقي إلى سياسات حقوق الطفل وحمايته.

وتحدث رئيس مجلس الشارقة للتعليم، الدكتور سعيد الكعبي، في المحور التعليمي، عن مهمات المؤسسات التربوية وكيف تتجلى في حماية الطفل.

إنفاذ القانون

تناولت الجلسة الثانية، تكامل أدوار جهات إنفاذ القانون بشأن حماية الطفل من الإساءة ركز المحور الأول، على الأدوار التكاملية لجمعية توعية ورعاية الأحداث، وتناول الثاني قانون «وديمة»، أما الثالث فكان عن تجربة سلامة الطفل بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات