شرطة دبي تواكب «وثيقة الخمسين» بملتقى الأمن السياحي

شهد اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، انطلاق ملتقى الأمن السياحي، بحضور مديري إدارات عامة ومراكز شرطة وعدد من الشركاء، وذلك في "فندق أرماني، تحت شعار "سياح أكثر سعادة"، بمشاركة 30 جهة حكومية وخاصة ونحو 200 خبير ومشارك.

ويهدف الملتقى إلى رسم مستقبل دبي المدينة الأولى عالمياً في إجراءات الأمن والسلامة وإسعاد السياح، بما يواكب «وثيقة الخمسين» ويحقق أهدافها في مدينة فاضلة كاملة متميزة ورائدة سياحياً واقتصادياً وإنسانياً، وبما يترجم أيضاً مساعي شرطة دبي نحو الانتقال بجودة العمل والتخطيط الاستراتيجي مع شركائها إلى مستويات أعلى من الدقة والشمولية، وتبادل الخبرات والتجارب، ورفع كفاءة الأداء بأفكار إبداعية خلاقة، لمواجهة التحديات ورسم مشهد أمني متفرد بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي، وذلك بما يبرز الوجه الحضاري للإمارة ويعزز جاهزيتها لاستضافة إكسبو 2020.
 
مرحلة جديدة

وقال اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، إن دبي على أعتاب مرحلة جديدة، حددها ورسمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عبر «وثيقة مبادئ الحكم الثمانية» و«وثيقة الخمسين»، وهذا يدفعنا للانطلاق نحو أبعاد جديدة من التفكير والتخطيط والعمل والتواصل مع الشركاء الاستراتيجيين، وذلك بما يعزز فعالية دورنا في بناء مجتمع عصري آمن ومستدام، سعيد ومتوحد تحت سيادة القانون والتشريعات العصرية وثقافة التسامح والتعايش والاعتدال، وبما يمكننا من ترسيخ مكانة دبي المدينة الأولى عالمياً في إجراءات الأمن والسلامة وإسعاد السياح.

شراكة فاعلة

وأضاف، يأتي تنظيم الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، لملتقى الأمن السياحي، ليدعم تألق دبي المستمر في المؤشرات العالمية عموماً، وصدارتها السياحية والاقتصادية خصوصاً، علاوة على تعزيز جاذبيتها لدى المسافرين والزوار، وانطلاقها اللامحدود في بناء الفنادق وناطحات السحاب والوجهات الترفيهية الفريدة الجاذبة، لاسيما وإن الحدث يتيح لكافة الأطراف المشاركة، استعراض معطيات الواقعين السياحي والاقتصادي من منظور أمني، ورصد الفجوات والتحديات، بما يعزز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، والتعاون وصولاً إلى حلول مجدية وتقنيات ذكية وأكثر كفاءة لتحسين خدماتنا وتوفير تجربة أفضل للسياح والمقيمين على حدٍ سواء.

الشرطة السياحية

واستعرض ملتقى الأمن السياحي، إجراءات الأمن والسلامة في خمسة محاور رئيسية، وهي: رحلات السفاري، وأمن الفنادق، والرحلات البحرية، وسلامة الشواطئ، وتأجير السيارات.

وقال العميد جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، نهدف عبر ملتقى الأمن السياحي إلى الخروج مع الشركاء بأكبر قدر من الأفكار الإبداعية النوعية، لإسعاد السياح سواء بالفنادق أو الشواطئ أو الرحلات البحرية أو رحلات السفاري وغيرها، وقد بذلت تحريات شرطة دبي جهوداً كبيرة لتعزيز الأمن السياحي في دبي والدولة عموماً، عبر تدشين إدارة الشرطة السياحية، في ا24  من أبريل عام 2001، لتكون الإدارة الأولى محلياً وعربياً وعالمياً في إسعاد السياح، والمعنية أيضاً باستفساراتهم وحل ما قد يعترضهم من مشكلات، ما جعل لها هوية خاصة ومميزة عن نظيرتها القلائل حول العالم.

وتابع: مع مرور الزمن فقد تم رفد الإدارة بكوادر وطنية مؤهلة وذات خبرة وكفاءة، وتطور عمل الإدارة ليصل إلى دراسة الظواهر العالمية للجرائم التي تستهدف السياح والاستعداد لها، كما تم تعزيز الحضور الأمني لإدارة الشرطة السياحية عبر 12 دورية فارهة ودوريات كهربائية صديقة للبيئة، أبهرت العالم وأبرزت وجه الإمارة الحضاري وكانت بمثابة حلقة وصل بين الشرطة والسياح والجمهور عموماً.

منظومة أمنية

من جانبه قال المقدم الدكتور مبارك سعيد بنواس الكتبي، مدير إدارة الشرطة السياحية: دبي جسر من جسور التواصل بين الشرق والغرب، وهي الوجهة الأكثر جذباً لسياحة الأعمال والمعارض والمؤتمرات والترفيه في المنطقة وربما في العالم، ومما لا شك فيه أن الخطط السياحية الطموحة التي تتبناها وتدعمها القيادة الرشيدة وخاصة في إطار التحضيرات لاستضافة إكسبو 2020 دبي، ستسهم في رفع أعداد السياح ونمو حركة زوار الإمارة من مختلف أنحاء العالم، وهذا كله إنما يفرض علينا مضاعفة العمل لتوفير منظومة أمنية عصرية سريعة الاستجابة، ومتكاملة من السعادة والرخاء والرفاهية، لكل سائح وزائر ومقيم.

حضور

وشهد ملتقى الأمن السياحي، الذي تقرر عقده سنوياً في دبي، ليواكب طموحات القيادة الرشيدة ومستجدات أجندة العمل الوطنية، ممثلي شركاء شرطة دبي الاستراتيجيين وهم القيادة العامة لشرطة أبوظبي، والقيادة العامة لشرطة الشارقة، وهيئة الطرق والمواصلات، وبلدية دبي، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، والدفاع المدني، ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، ومؤسسة دبي للإعلام، ودائرة التنمية الاقتصادية، وسلطة دبي الملاحية، ومجموعة إعمار العقارية، ومركز الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتواصل الحضاري، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، وموانئ دبي العالمية، وهيئة دبي للثقافة والفنون، ووزارة الاقتصاد، ومجموعة جميرا، وشركة ميراس القابضة، وشركة ألفا للسياحة، وشركة ترافكو للسياحة، والمغامرات العربية، وشركة راينا للسياحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات