حمدان بن محمد: "دبي للمستقبل" نجحت في تقديم نموذج عالمي جديد للابتكارات

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، أن مؤسسة دبي للمستقبل نجحت في تقديم نموذج عالمي في مجالات جديدة للابتكارات عبر إطلاق ودعم الأفكار المبدعة المرتكزة على مواكبة التغيرات المستقبلية لمختلف نواحي الحياة وفي القطاعات الحيوية كافة.

جاء ذلك خلال زيارة سموه لمنطقة 2071 في أبراج الإمارات بدبي، اطلع خلالها على مجموعة من المشاريع التي تقدمت بها عدة جهات حكومية ضمن النسخة الثانية لمبادرة "دبي 10X" الهادفة لجعل دبي مدينة المستقبل من خلال تطبيق اليوم ما ستطبقه مدن العالم بعد عشر سنوات.

حضر الاجتماع .. سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل نائب رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل ومعالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الإصطناعي نائب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل وسعادة خلفان جمعة بالهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل .

وقال سموه: "تطوير العمل الحكومي في دبي يبدأ من تهيئة أسس الابتكار والتعاون المشترك بين الجهات الحكومية .... وتسريع تنفيذ هذه العملية يمثل صلب أهداف مبادرة دبي 10X".

وأضاف "إننا مصممون على الريادة العالمية وتصميم خدمات تحاكي المستقبل وتلبي احتياجات أفراد المجتمع بكفاءة عالية .... دبي ستكون مركزا لإطلاق أفكار مبتكرة لم يشهدها العالم من قبل".

وتابع سموه: "مسيرتنا نحو المستقبل لا تعرف المستحيل .... نريد أن تكون دبي وجهة العقول المبدعة ومصدر الأفكار المستقبلية".

واعتمد سموه خلال زيارته 16 مشروعا مميزا في مجال تطوير الخدمات الحكومية في إمارة دبي لمجموعة من المؤسسات والجهات الحكومية ضمن مبادرة "دبي 10X" التي تشرف عليها مؤسسة دبي للمستقبل، من أصل 45 مبادرة مشتركة تم اختيارها من قبل لجنة تحكيم متخصصة في سبتمبر الماضي.

كما أطلق سموه منصة متابعة تنفيذ مشاريع مبادرة "دبي 10X" والتي تهدف إلى تقييم مستويات إنجاز مشاريع المرحلة الأولى من المبادرة بشكل مستمر والتي تم إطلاقها خلال فعالية أقيمت ضمن أعمال القمة العالمية للحكومات في فبراير 2018، ووجه الجهات الحكومية للعمل على تنفيذ هذه الأفكار خلال 24 شهرا.

وستكون منصة متابعة المشاريع أداة سيتابع سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم من خلالها تطورات مشاريع "دبي 10X" بشكل مستمر لضمان تنفيذها في موعدها المحدد.

وشهدت المرحلة الثانية من المبادرة استلام 97 فكرة مبتكرة وتقييم 45 مبادرة مشتركة لتطوير مستقبل الخدمات الحكومية في دبي، وسيتم إطلاق المشاريع المعتمدة ضمن أعمال القمة العالمية للحكومات في فبراير المقبل.

وقد شهدت هذه المرحلة تقديم مبادرة شاركت فيها 12 جهة حكومية من أجل تعزيز تعاونها المشترك لبناء مجتمع مستدام وتمكين سكان دبي من رسم ملامح المدينة وتطوير مستويات جودة الحياة من خلال منصة تفاعلية تربط بين السكان والجهات المختصة.

وتسعى مبادرة "دبي 10X" إلى تعزيز شراكة الجهات الحكومية في دبي وتصميم أفكار جديدة لحكومات المستقبل. وتمثل المرحلة الثانية امتدادا لإنجازات المرحلة الأولى التي تضمنت 26 مشروعا معتمدا من خلال المساهمة في تحويل الأفكار والمقترحات إلى مشروعات وخدمات حكومية خلال 24 شهرا.

وتقوم المرحلة الثانية من المبادرة على أساس اشتراك فرق "دبي 10X" في الخبرات والمهارات والموارد والعقول ضمن إطار قطاعي مشترك هدفه تقديم وإطلاق مبادرات مشتركة تشمل جميع القطاعات الأساسية التي تمس جودة حياة الإنسان والتي تضم على سبيل المثال: السياحة والاقتصاد، والأمن والسلامة، والإعلام، والصحة والطوارئ، والحياة المجتمعية، والبنية التحتية والاستدامة، والتعليم، وغيرها.

وتستهدف المبادرة في مرحلتها الثانية إحداث تأثير إيجابي في حياة أفراد المجتمع في دبي من خلال اختصار الإجراءات وتقديم الخدمات الحكومية بطرق مبتكرة، وإيجاد حلول للتحديات تسهم في تعزيز مكانة دبي الريادية كوجهة عالمية لتصدير النماذج والأساليب المبتكرة في العمل الحكومي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات