وزارة التربية تبحث تعزيز التعاون مع المعهد الدولي للتسامح

بحث الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح في دبي التابع لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم، وأمل الكوس الأمين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم في وزارة التربية والتعليم، أوجه التعاون بين المعهد والوزارة لتعزيز التسامح كقيمة في المشهد التربوي الثقافي.

وتحدث الجانبان عن أهمية التواصل والشراكة بين وزارة التربية والتعليم والمعهد، وضرورة تنفيذ برامج وأنشطة مشتركة تعزز نهج التسامح في نفوس الطلبة.

وقال الشيباني إن المعهد يتطلع إلى مشاركات في مجالات متعددة مع الوزارة، لاسيما وأن المعهد يضع ضمن خطته تعزيز مناهج المدارس والجامعات بقيم التسامح، مثمناً جهود التربية التي تعمل على تجسيد قيمة التسامح على الصعيد التربوي، بإدراج مادة التربية الأخلاقية ضمن المناهج والمقررات الدراسية، وهي خطوة ريادية تعد الأولى من نوعها على مستوى المنطقة بهدف ترسيخ قيم التسامح والاحترام وروح الانتماء وغيرها من المعايير السلوكية لدى الطلبة في المدارس الحكومية والخاصة، من خلال تبصيرهم بأهمية احترام حقوق الإنسان والتسامح والحوار البناء المنفتح والتعاون ونبذ العنف واحترام الآخر وقبول الاختلاف.

واستعرض الشيباني خلال اللقاء الخطوات التي قطعها المعهد في سبيل تحقيق أهدافه التي أنشئ لأجلها، وأبرز إنجازاته وخططه في عام التسامح الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

حضر اللقاء خليفة الشاعر السويدي الأمين العام لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح بالإنابة - مدير إدارة التسامح في المعهد الدولي للتسامح وممثلون من الطرفين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات