تتكون من 5 أولويات و5 أهداف

«زايد العليا» تطلق خطتها الاستراتيجية 2019/ 2021

أطلقت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة خطتها الاستراتيجية للفترة 2019-2021، والتي تتكون من 5 أولويات استراتيجية و5 أهداف تمت مواءمتها مع السياسة الوطنية لأصحاب الهمم المعلنة في عام 2017.

جاء ذلك خلال ورشة عمل نظمتها المؤسسة تحت شعار «أنت جزء منها» لعرض وإقرار خطتها الاستراتيجية، بمشاركة عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام ومديري القطاعات والإدارات ورؤساء الأقسام ومديري مراكز الرعاية والتأهيل والأندية الرياضية التابعة للمؤسسة.

وركزت المؤسسة في خطتها الاستراتيجية على طموحها لأصاحب الهمم من خلال رسم الخطة كونها مساراً لرحلة صاحب الهمم منذ الولادة وعلى مدى مراحل حياته وصولاً للحياة العامة.

وانبثقت الخطة الاستراتيجية للمؤسسة من خطة أبوظبي «غداً 2021»، والتي تصب في الاستثمار في الإنسان بالدرجة الأولى واعتمدت تنمية المجتمع واحدة من أهم محاورها ليتم ترجمتها إلى تطلعات تتبناها دائرة تنمية المجتمع وإلى أهداف تسهم المؤسسة فيها، من خلال تمكين أصحاب الهمم لتحقيق طموحهم.

رعاية

ونقل عبد الله عبد العالي الحميدان إلى المشاركين تحيات سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، وتمنيات سموه للجميع بالتوفيق في عملهم بالمؤسسة، وتحقيق ما نصبو إليه جميعاً من نجاح لخدمة ورعاية منتسبي «زايد العليا» من فئات أصحاب الهمم، كما شكرهم على ما يبذلونه من جهود طيبة في عملهم بالمؤسسة، آملاً الاستمرار في التميز والإبداع، وطرح الأفكار والآراء التي ترتقي وتطور من برامج المؤسسة للأفضل.

وأشاد الحميدان بالدعم والاهتمام الكبير الذي تتلقاه المؤسّسة من القيادة الرشيدة، ومن قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الأمر الذي أسهم في تحقيق النتائج والإنجازات الكبيرة، التي تسجلها المؤسّسة لتقديم أرقى سبل الرعاية والتأهيل لمنتسبيها من أصحاب الهمم.

اهتمام

وأكد الأمين العام للمؤسسة على اهتمام سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان الكبير بتوفير كل سبل الراحة وأفضل الخدمات والمميزات لكوادر المؤسسة التربوية الإدارية، مشيراً إلى دعم سموه لبرامج التأهيل والتطوير والارتقاء بالمستوى العلمي والأكاديمي لتواصل المؤسسة المسيرة نحو تحقيق أهدافها السامية وتأدية رسالتها النبيلة المنبثقة من مدرسة المبادئ الإنسانية والاجتماعية والتنموية الراسخة، التي أرسى قواعدها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه،

ولفت خلال عرض ملخص عن أداء مؤسسة زايد العليا للعام 2018 إلى أن المؤسسة حققت أداء طيباً، ووصلت لمرحلة من التميز في تقديم خدماتها للفئات المشمولة برعايتها من أصحاب الهمم تتطلب من الجميع المحافظة على تلك المكانة، والعمل نحو تحقيق قفزات نوعية جديدة في هذا المجال، مشيراً إلى أن التعاون أساس النجاح وهو عنوان التميز.

وقال الحميدان: «ونحن في مطلع عام 2019 عام التسامح أود التأكيد على تجديد العهد لقيادتنا الرشيدة على بذل كل جهدنا في عملنا بالمؤسسة، مؤكداً أن طموحات وثقة إدارة المؤسسة في جميع كوادرها بمختلف الدرجات الوظيفية وفي ما يبذلونه من جهود، وفي عملهم لا حدود لها لمواجهة التحديات.

ورشة

وضمن أعمال ورشة العمل تحدث فريق التخطيط الاستراتيجي حول أسباب تحديث الخطة الاستراتيجية، وأبرز المدخلات التي تم الاستناد لها في التحليل واستخراج التحديات المرحلية، والمراحل التي مرت بها تصميم الخطة الاستراتيجية 2019-2021، كما تم التطرق إلى رحلة الموظف في تحقيق الخطة الاستراتيجية.

وتخلل الورشة مجموعة من المهارات التي تم تدريب المشاركين عليها وهي مبادئ التحليل للبيئي وآلية الاستفادة منه في استخراج الأهداف، واستثمار نقاط القوة والفرص لسد الفجوات، وتمرين حول طريقة وضع الأهداف وآلية صياغة المؤشرات والمشاريع التي تسهم في تحقيقها. واختتمت أعمال الورشة باعتماد كل المديرين التنفيذيين لقطاعي أصحاب الهمم والخدمات المساندة، ومديري الإدارات لوثيقة الخطة الاستراتيجية كونها بادرة مشتركة.

يذكر أن الخطة الاستراتيجية لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة هي خطة مرتبطة بشكل مباشر مع أهداف المحور الاجتماعي في إمارة أبوظبي ذات الصلة.

استثمار الإنسان

تعد الخطة الاستراتيجية لمؤسسة زايد العليا مرتبطة بخطة أبوظبي «غداً 2021»، التي ترتكز على استثمار الإنسان بالدرجة الأولى، وقد أظهر عرض أولويات وأهداف الخطة الاستراتيجية مدى ارتباطها مع توجهات واستراتيجية دائرة تنمية المجتمع في التركيز على احتياجات الفئات الضعيفة والتنشيط الاقتصادي للقادرين على العمل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات