إرجاء تظاهرات «المتضادين» في العراق

Ⅶ بغداد - عراق أحمد، وكالات

أعلن الأمين التنفيذي لتيار الحكمة الوطني في العراق بليغ أبو كلل، أمس، أن تياره قرّر تأجيل تظاهراته بوساطة من رئيس الجمهورية برهم صالح.

وقرر تيار الحكمة، بزعامة عمار الحكيم، إلغاء تظاهرة كان قد دعا إليها على خلفية الأزمة مع «ميليشيات عصائب أهل الحق» التابعة للحشد الشعبي.

وجاء إلغاء التظاهرة تجاوباً مع وساطة قام بها الرئيس العراقي، لكن هذه الوساطة لم تنجح في إنهاء الخلافات بين الطرفين.ويرى خبراء أن قرار الحكيم هو تأجيل مؤقت للصدام المباشر بين قطبي ميليشيات الحشد الشعبي.

فالقطب الأول المدعوم إيرانياً تمثله ميليشيات عصائب أهل الحق التي يتزعمها قيس الخزعلي، ومنظمة بدر بزعامة هادي العامري، وفصائل أخرى بزعامة أبو مهدي المهندس.

أما القطب الآخر فممثل بتيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، وتسانده سرايا السلام التابعة لرجل الدين العراقي مقتدى الصدر.

أمنياً، أفاد مصدر أمني، أمس، بأن قوات أمريكية منسحبة من سوريا تمركزت في سد الموصل والقصور الرئاسية في محافظة نينوى.

وقال المصدر إن «قوات أمريكية انسحبت من سوريا إلى سد الموصل، وقوة تحركت من السد باتجاه منطقة القصور الرئاسية داخل مركز المدينة». وأضاف أن «القوة تجولت يوم الجمعة، في شوارع المدينة»، لافتاً إلى أنها «تتمركز الآن في سد الموصل والقصور». وأكد المصدر أن «القوة ستبدأ بالانتشار في عموم مناطق المحافظة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات