شرطة دبي تكافح التنمّر ضد أصحاب الهمم بمشاركة 700 طالب

جانب من فعاليات «صمام أمان» | من المصدر

دشنت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، بإشراف العميد جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، أمس، أولى فعاليات برنامجها الجنائي التوعوي «صمام الأمان» في مدرسة الإمارات الدولية «ميدوز»، عبر حملة «يوم لمكافحة التنمر» ضد أصحاب الهمم، بمشاركة 700 طالب وطالبة من المرحلة الابتدائية.

ومن المقرر أن تنفذ الحملة في عام التسامح، ضمن مرحلتها الأولى، جولات ميدانية حافلة بالمحاضرات التوعوية والفقرات الترفيهية لنحو 30 مدرسة خاصة و40 مدرسة حكومية، لاسيما وإن إطلاق الحملة جاء ليلبي تطلعات المدارس الحكومية والخاصة نحو الاستفادة من التأثير الإيجابي لشرطة دبي في مساعدة طلبتها الأسوياء على فهم وتقبل الاختلاف بينهم وبين أصحاب الهمم.

والحد من ثقافة العنف والعدوانية تجاه بعضهم البعض وتجاه الأطفال من ذوي الهمم، خاصة بعدما تم رصد حالات كثيرة، وموافاة قسم التوعية الجنائية بها.

فعاليات

وأوضحت شيخة العبدولي، رئيس قسم التوعية الجنائية، أن إطلاق برنامج «صمام أمان»، بإشراف العميد جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، جاء ليوفر التوعية الشاملة لكافة أفراد وشرائح المجتمع، حسب حاجة المؤسسات والشركات في القطاعين العام والخاص.

وقالت: «أصحاب الهمم مسؤولية الجميع، ومن واجبنا نشر ثقافة احتوائهم، وفنون التعامل معهم لينعموا بحياة إيجابية وسعيدة، تحفزهم على الإبداع وإظهار مواهبهم وقدراتهم، وقد أطلقنا حملة «يوم لمكافحة التنمر» لتكون أولى فعاليات برنامج «صمام أمان» في عام التسامح، حيث شهدت مدرسة الإمارات الدولية «ميدوز»، عدة فعاليات ترفيهية مكّنتنا من إيصال رسائل توعوية عميقة لـ 700 طالب وطالبة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات