1800 زيارة منزلية نفذتها مبادرة «نوصلكم» لكبار المواطنين في عجمان

نفذت مبادرة الوحدة المتنقلة للرعاية المنزلية «نوصلكم» 1800 زيارة منزلية لـ 95 مسجلاً من كبار المواطنين بقسم الرعاية المنزلية العام الماضي في عجمان.

وتتميز المبادرة، التي أطلقتها وزارة تنمية المجتمع، بتوفير الوحدة المتنقلة والمجهزة بكل المعدات الطبية، والتي تقدم خدماتها لـ360 مسناً في إمارة عجمان مُسجلين في الوزارة، وتشمل فحوصات الضغط والسكري والفحوص الدورية وجلسات العلاج الطبيعي وتقوية الذاكرة وغيرها.

طلب الاشتراك

ومن المخطط أن يجري الكادر الطبي المتواجد في الوحدة المتنقلة 1900 زيارة سنوية لكبار المواطنين، خاصة أن الاشتراك في المبادرة متاح بكل سهولة لكبار المواطنين ويمكن التقدم بالطلبات عبر مركز الاتصال الموحد 800623، أو الموقع الإلكتروني لوزارة تنمية المجتمع www.mocd.gov.ae.، فيما تم تدشين المبادرة منتصف العام الماضي بمركز إسعاد كبار المواطنين بعجمان.

وتنفذ الوزارة مجموعة من المبادرات الأخرى التي تهدف تعزيز التماسك الأسري تشمل مبادرة «60 Tec» وهي عبارة عن تدريب كبار المواطنين على استخدام الأجهزة التقنية الحديثة، وتشمل محاضرات توعوية في مراكز التنمية الاجتماعية تستهدف الارتقاء بقدرات كبار المواطنين في ما يتعلق باستخدام التكنولوجيا الحديثة والتطبيقات الذكية.

وأعلنت الوزارة كذلك عن مبادرة «وقاية» وهي عبارة عن برامج توعوية عن أفضل طرق الرعاية الصحية والاجتماعية والنفسية والتأهيلية الوقائية لمرحلة ما بعد الستين.

ويتم تنفيذ هذه البرامج من خلال ورش العمل التدريبية المتخصصة في هذا المجال، إضافة إلى مبادرة «عرفان» وهي مبادرة لتأهيل وتدريب مقدمي الرعاية المنزلية لكبار السن، وذلك عن طريق إعداد الدورات التدريبية لهم عن أفضل سبل الرعاية الصحية والنفسية والاجتماعية وطرق التعامل معهم.

مبادرات نوعية

وتعزز وزارة تنمية المجتمع نهج التنمية المستدامة بمجموعة من المبادرات النوعية، التي رأت النور منذ أواخر العام 2017 ومطلع العام 2018، سعياً إلى تعزيز التماسك الأسري وتأكيد التلاحم المجتمع، منها، «نصفي الآخر» و«رفق» و«حاورني» و«مساري»، والتي بدورها تعزز من قوة المجتمع الإماراتي وترتقي بملامح الانسجام بين أفراد الأسرة الواحدة.

وتستهدف تحقيق الاستقرار النفسي والاجتماعي بين الأزواج، كما أنها تعزز مؤشر الأجندة الوطنية في ما يختص بالتلاحم المجتمعي لضمان بناء أجيال جديدة من الأسر المتماسكة التي تعد نواة بناء المجتمع، ويحقق السعادة للأفراد كافة، وذلك في إطار حرصها الدائم على تحقيق التماسك والاستقرار الأسري، فيما تستكمل مثل هذه المبادرات جهود الدولة في تحقيق أجندة التنمية المستدامة 2030.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات