المدير التنفيذي للمؤسسة لـ «البيان »:

269 سيارة و24 خدمة تخصّصية في «إسعاف دبي»

مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف الأولى عالمياً في الخدمات التخصصية | البيان

أكد خليفة بن دراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف أن عدد سيارات مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وصل نهاية العام الماضي إلى 269 سيارة، فيما وصل عدد الخدمات التخصصية التي تقدمها المؤسسة إلى 24 خدمة وعدد نقاط الإسعاف والمناطق التي تغطيها إلى 111 نقطة إسعافية تغطي جميع مناطق دبي والشوارع الداخلية والخارجية والطرق الرئيسة.

وقال بن دراي لـ«البيان»: إن المؤسسة وضعت خطة توطين معتمدة للأعوام 2018- 2020، تهدف إلى زيادة المواهب المواطنة في شتى المجالات ودعمها وتطويرها وتشمل استيعاب الكوادر الشابة المواطنة في أعمالها تطبيقاً لاستراتيجيتها الرامية إلى تطوير وتنمية قدراتهم، وإيجاد فرص العمل المناسبة لهم والإسهام في إدماجهم في مجالات العمل المتوافقة مع خبراتهم المكتسبة.

وتهدف الخطة إلى استقطاب الطلاب والطالبات أثناء دراستهم للانخراط في التدريب على أعمال المؤسسة الإدارية والفنية والميدانية لمدد تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر، لإكسابهم الخبرات اللازمة.

ومراقبة أدائهم أثناء ذلك، واختيار الناجحين في التدريب ممن اجتازوا الاختبارات المؤهلة للتوظيف الدائم، إذ يعتبر العنصر البشري أثمن مورد لدى الإدارة، والأكثر تأثيراً في الإنتاجية على الإطلاق، لافتاً إلى أنه تقدم بطلب الالتحاق لدبلوم الطب الطارئ ما يقارب 68 طالباً حتى الآن وهي نسبة تزيد عن نسب التقدم في العام الماضي.

وأشار إلى أن عدد العاملين في مؤسسة الإسعاف وصل 1525موظفاً فيما وصل العدد الكلي للمسعفين 865 منهم 179 مسعفة. وأوضح أن متوسط زمن الوصول إلى موقع البلاغ في دبي تراوح بين 4-8 دقائق، وبلغت دقيقتين في مطارات دبي في نحو 80% من حالات مرضى القلب خاصة إصابات النوبات القلبية.

ابتكار

وأضاف:«نبتكر في المؤسسة بصفة دائمة مركبات إسعاف حديثة، تناسب الحالات المرضية والمصابة، مثل مركبات إسعاف للصحراء، وأخرى للشواطئ، ودراجات إسعاف نارية للمناطق الضيقة أو المزدحمة، ما يضمن الوصول إلى موقع البلاغ في أقصر وقت ممكن.

كما تتميز المؤسسة بتقديم العديد من الخدمات التخصصية بحسب المناطق الجغرافية والكثافة السكانية ونوعية البلاغات والتي تختص بالاستجابة الأولية والسريعة، على سبيل المثال خدمة الدراجات النارية وتخدم الاستجابة الأولية والسريعة في مناطق نايف والرفاعة والأسواق المكتظة بالجمهور.

وتشارك أيضاً في الفعاليات الرياضية مثل الماراثون وسباقات الدراجات الهوائية والعديد وخدمة الدراجات الهوائية لمواكبة إقبال الجمهور للدراجات الهوائية.

وحيث إنها أصبحت هواية عامة ولديها الإقبال الكبير من الجمهور أطلقت المؤسسة الدراجات الهوائية في الممشيات العامة مثل جي بي آر – سيتي ووك وترتكز الخدمة على الاستجابة السريعة للبلاغات البسيطة والمتوسطة والبليغة وإعطاء العناية الأولية لحين قدوم المركبة الإسعافية وتم إضافة الدراجة الهوائية النسائية في الخدمة لتلقي بلاغات العنصر النسائي.

مهارات فنية

ولفت إلى أن هناك خدمة طبيب الطوارئ التي تعتبر من أفضل وأقوى الخدمات التخصصية للمؤسسة لما فيها من مهارات فنية وميدانية متقدمة لطبيب الطوارئ، بالإضافة لتوافر أدوية القلب وضيق التنفس والصرع والنزيف الحاد والعديد من الأدوية المتقدمة ويتواجد الطبيب في البلاغات البليغة والحوادث الكبيرة وبلاغات القلب وغيرها من الحالات التي تؤثر على حياة المصاب.

كما يساعد طبيب الطوارئ في علاج العديد من الحالات في نفس المكان بدلاً من نقله إلى المستشفى وذلك يوفر الكثير من انشغال الإسعافات لبعض البلاغات البسيطة، والعناية المركزة ويختص في حالات القلب لعلاجها ونقلها للمستشفى ويمكن انتقاله لجميع الحالات المستعصية، ويتوافر معه العديد من الأجهزة التقنية المتطورة مثل جهاز الإنعاش القلبي

والمستجيب النسائي الخاص بحالات الولادة والأمومة والطفولة وجميع بلاغات العنصر النسائي وذلك للحفاظ على خصوصية المرأة، ولاقت الخدمة إعجاباً من الجمهور وشاركت في العديد من الجوائز المحلية.

وأوضح أن هناك خدمة المستجيب البري للمناطق الصحراوية وذلك للإقبال الشديد من الجمهور في فترة الشتاء على المناطق الصحراوية وتساعد الخدمة على الاستجابة لحالات الحوادث وإعطائها التقييم الأولي والعلاج لحين وصول الإسعاف والإسعاف الجوي لنقل المصابين والاستجابة للحالات الطارئة والمرضية والبحث والإنقاذ .

ويتم طلب الإسعاف الجوي في العديد من الحالات مثل عدم الوصول للمصاب بسبب مناطق وعرة مثل الجبال أو الغرق – بعض السفن والبواخر التي يصعب وصول الإنقاذ إليها – وصعوبة وصول مركبة الإسعاف للمستشفى المستقبل في الوقت المحدد، ويوجد في الإسعاف الجوي أجهزة متقدمة لعلاج المصاب.

وتابع: «أطلقت المؤسسة المستجيب السريع والتي يتوافر في الفعاليات وورشات العمل وتوعية الجمهور ويشارك في الفعاليات الكبيرة مثل رأس السنة والمعرض الجوي.

ولدى المؤسسة سيارة إسعاف مخصصة للمصابين ذوي الأوزان الثقيلة بما يقارب 400 كيلو جرام وإسعاف السعادة ويتميز بتوافر ألعاب إلكترونية لنقل الأطفال وصمم بشكل مختلف حيث مقصورته الخلفية تتميز بالألوان، ويأخذ الطاقم أريحية مطلقة في علاج المصاب لكبر حجم المقصورة».

خطة إكسبو 2020

وحول خطة المؤسسة لمعرض إكسبو 2020 قال خليفة بن دراي:شكلت المؤسسة فريقاً قيادياً برئاسة المدير التنفيذي وعضوية مدراء الإدارات ورؤساء الأقسام وأصحاب الاختصاص .

حيث تم إعداد خطة استراتيجية وخطط تنفيذية، كما وقّعت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف اتفاقية تعاون وتنسيق مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي ممثلة بإسعاف أبوظبي سعياً منهما لتقديم خدمات متميزة وتعزيز الاستعداد والجاهزية لمزيد من التعاون والتنسيق لتبادل المعلومات والخبرات والبيانات والقدرات في الفعاليات الكبرى.

خاصة «إكسبو 2020 دبي» وفق أحدث المعايير العالمية في خدمات الطب الطارئ، إضافة لوضع معايير مشتركة للتدريب المستمر للكوادر البشرية وتطوير مستواها بما يتلاءم مع أحدث المعايير العالمية.

وستمهد هذه الاتفاقية إلى التنسيق المشترك لإجراء التجارب والتمارين العملية لتحقيق الانسجام وتكامل الأدوار من خلال العمل بروح الفريق الواحد، والاستفادة من المعدات والآليات التابعة لكلا الطرفين في تقديم الخدمات للمتعاملين.

فضلاً عن الدعم المتبادل في حالات الأزمات والكوارث، وعند إقامة الفعاليات الكبرى، ومن ضمنها الاستعداد لاستضافة إمارة دبي لإكسبو 2020 حيث سيتم إنشاء مركز نقطة إسعاف مشتركة لتدريب الميدانيين(الفنيين) على حدود دبي وأبوظبي مع إعادة نشر وتحديث النقاط الإسعافية وتشكيل فريق عمل من المختصين للقيام بذلك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات